سوبر جونيور للابد super junior for ever

سوبر جونيور للابد super junior for ever

كل ما يخص فرقة سوبر جونيور وبعض الفرق الكورية الاخرى
 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» تخيلي صحيتي من النوم ولقيتي نفسك .......!
الإثنين أغسطس 28, 2017 3:28 am من طرف yaatfal

» روايتي الثانية عن السوجو بعنوان {هل سيرى قلبي النور قبل أن تراه عيني أو سيتوقف قلبي قبل أن يصبح لك }
الأحد أغسطس 20, 2017 3:10 pm من طرف سوسو الرومنسية

» هلا بنات اشتقتتت
الخميس أغسطس 10, 2017 10:21 pm من طرف han non

» عدنا بعد غياب ~
الأربعاء يوليو 19, 2017 12:34 pm من طرف han non

» بسوي قروب تعالووا
الأحد أبريل 16, 2017 11:07 am من طرف Lollipop girl :O cute

» 2016 , ?anybody there
الخميس يناير 05, 2017 10:59 pm من طرف كيونا

» رسالة الى مدير المنتدى ....
الأحد ديسمبر 04, 2016 12:40 pm من طرف YoOn-A

» مرحبا بيكم انا جديدة هنا
الأحد ديسمبر 04, 2016 12:37 pm من طرف YoOn-A

» رواية جعلتي قلبي ينبض مرتًين
الأربعاء أكتوبر 12, 2016 2:22 pm من طرف Sam Junior

تصويت
من أكثر عضو من super juniorمشهور عند العرب
 لـــــي توك
 ايون هيـــــوك
 سونغ ميـــــن
 دونـــــــغ هي
 ســـــــــــيون
 يـــي سونغ
 ريـــــــــو ووك
 هيتشــــــــــــول
 شــــــــــــين دونغ
 كـيــــــــــــو هيون
استعرض النتائج
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
YoOn-A
 
han non
 
(كامل ^الحلى)
 
^ننوس^
 
محبة سوجو
 
rano0o_al7elwa^_^
 
:[βłůỆ ṜфǾṧỆ]:
 
suju m
 
SuGi
 
Teukie lover
 
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 3 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 3 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 101 بتاريخ الإثنين مايو 28, 2012 9:14 am
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية live      

قم بحفض و مشاطرة الرابط سوبر جونيور للابد على موقع حفض الصفحات

قم بحفض و مشاطرة الرابط سوبر جونيور للابد super junior for ever على موقع حفض الصفحات
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر

شاطر | 
 

 رواية عن السوجو بليز أدخلوا و شفوا راح تعجبكم تحت عنوان هل أنت حبيبي أو عدوي ؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2
كاتب الموضوعرسالة
Shoaa
سوبر نشيط
سوبر نشيط
avatar

انثى عدد المساهمات : 51
تاريخ التسجيل : 02/10/2013
العمر : 19
البلد : المملكة العربية السعودية
العمل/الترفيه : طالبة
المزاج : جيد

مُساهمةموضوع: رد: رواية عن السوجو بليز أدخلوا و شفوا راح تعجبكم تحت عنوان هل أنت حبيبي أو عدوي ؟    الجمعة مايو 16, 2014 1:31 pm

رايكم في البارت ؟ روووووعه

اي مقطعنال اعجابكم اكثر شيء ؟؟ لما كيونا يعطي لريووك النصائح هههههههه

ياترى هل سيستمع ريووك حقا الى نصائح كيونا الخبير ؟؟ اتوقع

توقعاتكم للبارت القادم ؟؟ما ادري بس اتوقع يصير شيء بي ريووك و مي وون
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
I miss Leeteuk
سوبر مشارك
سوبر مشارك
avatar

انثى عدد المساهمات : 26
تاريخ التسجيل : 20/03/2014
العمر : 18
البلد : Morocco
العمل/الترفيه : swimming
المزاج : عادي

مُساهمةموضوع: رد: رواية عن السوجو بليز أدخلوا و شفوا راح تعجبكم تحت عنوان هل أنت حبيبي أو عدوي ؟    الأحد مايو 18, 2014 9:17 am

رايكم في البارت ؟ايبووداااااااا

اي مقطع نال اعجابكم اكثر شيء ؟؟ نصائح الخبيييييييييييييير كيونا

ياترى هل سيستمع ريووك حقا الى نصائح كيونا الخبير ؟هذا ما اظن

توقعاتكم للبارت القادم ؟؟اظن ان العلاقة بين مي وون و ريووك ستتطور

فايتنغ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
سوسو الرومنسية
سوبر مميز
سوبر مميز
avatar

انثى عدد المساهمات : 104
تاريخ التسجيل : 28/03/2014
البلد : الجزائر
العمل/الترفيه : طالبة جامعية / كاتبة قصص
المزاج : عالي طول ما أعرف أخبار السوجو

مُساهمةموضوع: رد: رواية عن السوجو بليز أدخلوا و شفوا راح تعجبكم تحت عنوان هل أنت حبيبي أو عدوي ؟    الثلاثاء مايو 20, 2014 6:29 am

محربا حبيباتي لقد عدت لكم ببارت جديد اليوم و أتمنى أن ينال اعجابكم لذا لن أطيل أكثر و أترككم معه الآن
البـــــــــــــــــــــــــــــــــارت العـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــاشر




انطلقت الرحلة و ذهب الآخرون إلى مشاغلهم
عند ريووك و مي وون :
مي وون : يا إلهي أنا أشعر بالملل ............ هل أستطيع تشغيل الراديو ؟
ريووك : طبعا
شغلت مي وون الراديو ولكن لم يكن هناك شيء مهم
مي وون : يبدوا أن الراديو لا يوجد فيه شيء سوف أطفئه ( و قامت بإطفائه )
ريووك : إذا كنت تشعرين بالنعاس فالتنامي
مي وون : معك حق سوف آخذ غفوة قصيرة
وبعدها نامت مي وون و كان ريووك يقود السيارة ثم توقف وجلب شيئا وغط به مي وون
ريووك : ( قال كيونا لا تتصرف بلطف مبالغ ، لن أسمع كلامه )
بعد مرور فترة استيقظت مي وون
ريووك : هل نمت جيدا ؟
مي وون : أجل شكرا لأنك غطيتني لأنني شعرت ببعض البرد
ريووك : لا عليك فييسونغ قال يجب أن أهتم بك
مي وون : يا إلهي لو أحضرت كتابا واحدا على الأقل لما شعرت بكل هذا الملل
ريووك : افتحي تابلوا السيارة
مي وون : لماذا ؟
ريووك : افتحيه فحسب
عندما فتحته وجدت الكتاب الذي أعجبها في المتجر في ذلك اليوم
مي وون : هل يمكنني قراءته ؟
ريووك : طبعا فهو لك
مي وون : لي أنا ؟ هل اشتريته من أجلي ؟
ريووك : أجل فلقد كنت تريدينه بشدة
مي وون : شكرا لك أنت بالفعل لطيف جدا
بعدها بدأت مي وون بقراءة الكتاب و نسيت العالم من حولها لم تتحدث مطلقا
ريووك : ( يبدوا أن كيونا كان معه حق ، فهي فظة مثل أخيها و أنا لطيف أكثر من اللزوم )
بعدما حل الظلام كانا لا يزالان في منتصف الطريق
ريووك : ( يبدوا أنني سوف أستعين بنصائح كيونا )
ريووك : ما رأيك أن نتوقف هنا قليلا فقد تعبت من القيادة طوال النهار
مي وون : أجل لنسترح فحتى أنا أشعر ببعض التعب
أوقف ريووك السيارة ثم أخرج الطعام و بدآ يتناولان طعامهما
مي وون : لقد نسيت أن أحضر شيئا لنأكله ... جيد أنك لا تنسى مثل هذه الأشياء
ريووك : لقد علمت أنك سوف تنسين شيئا كهذا
مي وون : يبدوا أنك تعلم الكثير
ريووك : هيا كلي قبل أن ألتهم جميع الطعام
بعدما انتهو من تناول الطعام
ريووك ( هذه المنطقة سوف تكون مثالية لتنفيذ خطة كيونا )
ريووك : ما رأيك أن نقضي ليلتنا هنا ؟
مي وون : ولكن أنا لا أرى أي فندق أو نزل
ريووك : سوف نبقى في السيارة فهي مريحة جدا
مي وون : حسنا ........... ولكن المنطقة تبدوا مخيفة قليلا
ريووك ( و هذا هو المطلوب )
عندها تذكر كلام كيونا : ( أطلق العنان لرجولتك و تصرف بشهامة ............. )
ريووك : ( يبدوا أن نصائحك يا كيونا مفيدة )
مي وون : هل ما قلته يحتاج إلى كل هذا التفكير
ريووك : لما يجب عليك أن تخافي و أنت معي
مي وون : معك حق لا يجب أن أخاف
عندها سمع ريووك عواء ذئاب قريبا منهم فأغلق نوافذ السيارة بسرعة
مي وون : هل هذا صوت ذئب ؟
ريووك : أضن هذا ................. هل يجب أن نسير قليلا لربما وجدنا نزلا صغيرا
مي وون : هيا فأنا أخاف من الذئاب
ريووك ( و أنا أيضا أخاف منهم كثيرا )
قاد ريووك السيارة قرابة 15 دقيقة و عند إذن رأو نزلا صغيرا
ريووك : يبدوا أن المكان ممتلئ
مي وون : دعنا نجرب حضنا
عندما دخلا :
صاحب النزل : آسف لا توجد سوى غرفة واحدة و هي غير مجهزة
ريووك : ( يبدوا أنك أخطأت هذه المرة يا كيونا )
مي وون : ماذا سنفعل الآن
ريووك : نامي أنت هناك و سوف أبقى أنا في السيارة
مي وون : لا ، هذا لا يمكن فأنت قدت السيارة طوال النهار و لابد أن تكون متعب لننم فيها فحسب
ريووك : حسنا و لكن سوف أحضر بعض الحاجيات من السيارة
صعدا إلى الغرفة و هناك :
مي وون : من سوء حضنا أنه لا يوجد سوى فراش واحد
ريووك : ( و كأن كيونا كان يعلم بما سوف يحدث ) ماذا سنفعل الآن
مي وون : لا يوجد حل سوى أن نتشارك به
ريووك : لا يوجد لديك مانع ؟
مي وون : كلا
دخلت مي وون إلى الحمام غيرت ملابسها ثم دخل ريووك وغير ملابسه و ذهبا للنوم وعندئذ نام ريووك في طرف الفراش
مي وون : فلتقترب قليلا إلى الوسط فلن أفعل لك شيئا
ريووك : ماذا ؟ أنت من يجب عليه أن يخاف
مي وون : أنت لست قادرا على فعل شيء فلما أخاف
ريووك : لماذا ؟ ألست رجلا أم ماذا ؟ ( ربما يجب أن أستغل الفرصة كما قال كيونا وأخطف قبلة )
بعدها اقترب ريووك من مي وون
ريووك : ما رأيك في قبلة الآن
مي وون : ماذا تنتظر إذن ، هع أنا متأكدة أنك لن تفعلها فأخي يثق فيك كثيرا لهذا وافق على مرافقتك لي
عندها تراجع ريووك وقال في نفسه ( يا إلهي كيف سمعت كلام ذلك الغبي )
ريووك : كنت أمزح فحسب فلا تنزعجي
مي وون : أعلم هذا لذا لم أنزعج
بعدها ناما و في الصباح كانا لا يزالان نائمين و لكن المفاجئة أن مي وون كانت تمسك بخصر رريووك و تضع رأسها على صدره و تنام
فتح ريووك عينيه فوجد مي وون في حضنه لم يصدق نفسه و كان يبتسم عندها بدأت مي وون تتحرك فأغلق ريووك عينيه و تظاهر بأنه لا يزال نائما ، استفاقت مي وون و عندما و جدت نفسها في حضن ريووك تفاجأت كثيرا و ابتعدت بسرعة ثم نظرت إلى الساعة
مي وون : ريووك استيقظ لقد تأخرنا
ريووك : ماذا ؟ كم الساعة الآن
مي وون : هيا أسرع
استيقظا و بدلا ملابسهما بسرعة و انطلقا من جديد و عندما كانا في الطريق كان ريووك يقود و هو مبتسم أما مي وون فكانت خجلة و تفكر
مي وون : ( يا إلهي كيف فعلت ذلك ولما لم أحس بما فعلته ............. هل يعقل أن يكون قد أحس بشيء أو استيقظ قبلي .................. آه كم أنا خجلة مما فعلته ............. نعم سوف أسأله من دون أن يعلم بشيء )
مي وون : هل نمت جيدا ؟
ريووك : أجل لقد كنت مرتاحا جدا
مي وون : ألم تحس بشيء أو تستيقظ في الليل
ريووك : لما تسألين هل فعلت شيء
مي وون : كلا أنا أسأل لأنك كنت متعب
ريووك : لقد نمت حتى الصباح ( أيتها الشقية أنا أعلم لما تسالين و لكن لن أحرجك أكثر)
مي وون : ( حمدا لله أنه لا يعلم بشيء )
و بعد مدة من السير وصلا إلى منزل مي وون
مي وون : لقد وصلنا ، أمي أبي أين أنتما ؟
و دخلت لغرفة المعيشة
الأم : نحن هنا تعالي
مي وون : يرافقني ضيف
الأب : نحن نعلم فقد أخبرنا شقيقك ............ دعيه يدخل لما تجعلينه يقف بالخارج
مي وون : تفضل بالدخول ريووك
و دخل ريووك
ريووك : مرحبا أنا ريووك صديق ييسونغ
الأم : أنا أعرفك جيدا ....كم أنت ظريف
ريووك : شكرا سيدتي
الأب : نحن نشكرك يا بني لأنك رافقت مي وون إلى هنا
ريووك : لا داعي للشكر يا سيدي
مي وون : سوف أرتاح قليلا و أجهز أغراضي
الأم : لقد جهزتها جميعا
الأب : لابد أنك متعب من قيادة السيارة .... اذهب و ارتح قليلا
ريووك : نعم ، شكرا لك
الأم : هيا دلي ريووك على غرفة أخيك
رافق ريووك مي وون و دلته على غرفة ييسونغ ، و ارتاحا قليلا وبعد مدة جهزت والدة مي وون الطعام
الأم ( بعدما دخلت لغرفة مي وون ) : مي وون هيا حبيبتي استيقظي فالطعام جاهز
مي وون ( بعدما فتحت عينيها ) : أمي هذه أنت ............. لقد اشتقت لك كيف سأذهب و أعيش مع أخي و أتركك هنا
الأم : لابد أن تتركيني في يوم من الأيام ............ هيا لنذهب فالطعام جاهز
مي وون : حسنا أمي اذهبي أنت و أنا سوف أنادي لريووك
الأم : ريووك ؟ هو من ساعدني في إعداد الطعام .......... إنه فتى جيد سوف يريح زوجته في المستقبل
مي وون : إنه لطيف جدا ولا يتصرف بحماقة مثل الآخرين
الأم : أتمنى أن يعجب بك و يتزوجك
مي وون : أمي ؟؟؟؟؟؟ كيف تتحدثين هكذا ؟
الأم : لماذا؟.... فكل أم تتمنى أن تحصل ابنتها على زوج مثله
مي وون : هيا أمي لقد تأخرنا على أبي و ريووك كثيرا
و خرجت مي وون و والدتها و تناولوا طعامهم و بعدها
ريووك : اسمحا لي بتقديم هذه الهدايا بمناسبة زيارتي لكما
الأم : لم يكن هناك داعي ..........
مي وون : أمي افتحي هديتك
فتحت الأم هديتها
الأم : انه ثوب جميل جدا ، كنت أنوي شراء واحد اليوم ............ شكرا لك ريووك
الأب : أنا أيضا سوف أفتح هديتي و أرى ماذا جلب لي ريووك
و عندما فتحها :
الأب : إنه شطرنج جميل ............ هل نلعب جولة ؟
ريووك : حسنا هيا لنلعب
و بدآ في اللعب و عندها تغلب ريووك على والد مي وون
الأب : ما هذا ؟ ، هذا الشطرنج غير صالح
ريووك : أنا آسف
الأب : رأسي يؤلمني سوف أذهب و أنام ( و ذهب لينام )
الأم : لا تغضب منه فهو هكذا دائما حتى مع ييسونغ
ريووك : لا عليك فأبي أيضا يتصرف هكذا أحيانا
مي وون : بما أننا سوف نغادر غدا هل نذهب الآن في جولة ؟
ريووك : لما لا ، هيا لنذهب
الأم : لا تتأخرا عن موعد العشاء
مي وون : حسنا أمي ...... نحن ذاهبان
ريووك : نراك لاحقا سيدتي
و خرجا و كانا يمشيان :
ريووك : إلى أين سنذهب ؟
مي وون : هل تحب اللعب بالطائرات الورقية
ريووك : نعم و كثيرا أيضا
مي وون : إذن سوف نذهب أولا و نشتري طائرة ورقية
ريووك : هيا أسرعي قبل أن يحل الظلام
ذهبا و استمتعا كثيرا حتى أنهما لم يشعرا بمرور الوقت
ريووك : لقد مر الوقت سريعا وحل الظلام
مي وون : لقد تأخرنا سوف يغضب أبي كثيرا
ريووك : هيا لنعود بسرعة
عندما عادا للمنزل كان والد و والدة مي وون في انتظارهما
الأم : لما تأخرتما هكذا
مي وون : نحن آسفان
ريووك : لم نعلم كيف مر الوقت
الأم : أين ذهبتما ؟
ريووك : لقد لعبنا بالطائرات الورقية
مي وون : و استمتعنا كثيرا
الأب : هذا جيد إذن ........ فلنتناول العشاء الآن و بعدها سوف نلعب أنا و ريووك جولة أخرى من الشطرنج
ريووك : حسنا أنا موافق
الأب : و هل طلبت موافقتك ؟
ريووك ( بعدما ابتسم ) : حسنا ، أنا آسف
عندها اقتربت مي وون من ريووك و قالت له بهمس
مي وون : لا يجب عليك أن تتغلب عليه هذه المرة
عندها أجابها ريووك بهمس أيضا
ريووك : أعلم هذا
بعد تناول العشاء بدأت جولة الشطرنج عندها ترك ريووك والد مي وون يتغلب عليه
الأب : يبدوا أن هذا الشطرنج جيد
الأم : سابقا عندما فشلت كان غير صالح أما الآن عندما تغلبت على ريووك أبصبح جيدا
الأب ( و قد غير الموضوع ) : فلتستعدا غدا للذهاب معنا
مي وون : ولكن يا أبي نحن غدا سوف نغادر
الأب : أعلم هذا ، ولكن سوف ترافقاننا إلى زفاف ابن صديقي و سوف يكون في فترة الصباح و أنتما لن تغادرا حتى المساء
مي وون : لا أريد الذهاب
ريووك : هيا لنرافقهما
مي وون : انهم يقيمون الزفاف التقليدي وسوف تكون الأجواء مملة
ريووك : لن تكون مملة بل سيكون هذا ممتعا جدا فهذه أول مرة أحضر فيها زفاف تقليدي
مي وون : ليس لدي ثوب تقليدي
ريووك : بلى لديك واحد أم أنك نسيت ذلك الثوب

هنا ينتهي البارت اليوم
الأسئلة :
ما رأيكم بالبارت ؟
أكثر مقطع حبيتوه بالبارت ؟
ما ذا تضنون هل سيذهب ريووك و مي وون إلى الزفاف ؟ و ماذا سيحدث يا ترى ؟

أنيو ......... مع تحياتي أنا سوسو الرمنسية

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Shoaa
سوبر نشيط
سوبر نشيط
avatar

انثى عدد المساهمات : 51
تاريخ التسجيل : 02/10/2013
العمر : 19
البلد : المملكة العربية السعودية
العمل/الترفيه : طالبة
المزاج : جيد

مُساهمةموضوع: رد: رواية عن السوجو بليز أدخلوا و شفوا راح تعجبكم تحت عنوان هل أنت حبيبي أو عدوي ؟    الثلاثاء مايو 20, 2014 7:52 pm


ما رأيكم بالبارت ؟ جميل جدا

أكثر مقطع حبيتوه بالبارت ؟ صراحه كل البارت حبيته

ما ذا تضنون هل سيذهب ريووك و مي وون إلى الزفاف ؟ايوة راح يروحوا

و ماذا سيحدث يا ترى ؟ ما ادري

متشوقه للبارت الجاي فايتينغ اوني
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
I miss Leeteuk
سوبر مشارك
سوبر مشارك
avatar

انثى عدد المساهمات : 26
تاريخ التسجيل : 20/03/2014
العمر : 18
البلد : Morocco
العمل/الترفيه : swimming
المزاج : عادي

مُساهمةموضوع: رد: رواية عن السوجو بليز أدخلوا و شفوا راح تعجبكم تحت عنوان هل أنت حبيبي أو عدوي ؟    الخميس مايو 22, 2014 12:31 pm

ما رأيكم بالبارت ؟ مذهل

أكثر مقطع حبيتوه بالبارت ؟ البارت كله

ما ذا تضنون هل سيذهب ريووك و مي وون إلى الزفاف ؟نعم

و ماذا سيحدث يا ترى ؟ ليست لدي فكرة

البارت رائع اوني و بانتظار البارت القادم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
سوسو الرومنسية
سوبر مميز
سوبر مميز
avatar

انثى عدد المساهمات : 104
تاريخ التسجيل : 28/03/2014
البلد : الجزائر
العمل/الترفيه : طالبة جامعية / كاتبة قصص
المزاج : عالي طول ما أعرف أخبار السوجو

مُساهمةموضوع: رد: رواية عن السوجو بليز أدخلوا و شفوا راح تعجبكم تحت عنوان هل أنت حبيبي أو عدوي ؟    الخميس مايو 22, 2014 1:28 pm

مرحبا حبيباتي عدت لكم بالبارت الجديد و الآن سوف أضعه بين أيديكم

البــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــارت الحــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــادي عشــــــــــــــــــــــــــــــر


ريووك : هيا لنرافقهما
مي وون : انهم يقيمون الزفاف التقليدي وسوف تكون الأجواء مملة
ريووك : لن تكون مملة بل سيكون هذا ممتعا جدا فهذه أول مرة أحضر فيها زفاف تقليدي
مي وون : ليس لدي ثوب تقليدي
ريووك : بلى لديك واحد أم أنك نسيت ذلك الثوب
مي وون ( رييييييييييوووووووووووكككككككك أيها الغبي لما أنت مصر على الذهاب ) حسنا سوف نرافقكما
في صباح اليوم التالي استيقظوا ثم استعدوا للذهاب إلى الزفاف
عندما دخلوا قدموا التهاني لعائلتي العروسين ثم جلسوا وكانوا يتابعون مراسم الزفاف
ثم كان ريووك برفقة مي وون و كانا يتجولان في الحفل
عندئذ تقدم صديق والد مي وون من والد مي وون
الصديق : لم نتقابل منذ فترة أين أنت يا رجل
والد مي وون : إنها مشاغل الحياة
الصديق : بالمناسبة لقد سمعنا من الأخبار أن ابنك و زوجته تعرضا لحادث هل هما بخير ؟
والد مي وون : أجل هما بخير الآن كما أنهما سوف يرزقان بطفل
الصديق : هذا جيد تهاني لك لأنك سوف تصبح جدا قريبا
والد مي وون : انتظر قليلا سوف أعرفك بصديق ابني لا بد أنك رأيته من قبل............... مي وون ريووك تعاليا هنا
ذهبت مي وون و ريووك إلى والدها
والد مي وون : ريووك سلم على صديقي إنه يحب طريقتك في الغناء
الصديق : إنه ريووك ذلك الفتى اللطيف
ريووك : مرحبا سيدي هل صحتك بخير
الصديق : أنا بخير ولكن للأسف
والد مي وون : لما تتأسف الآن
الصديق : سوف يصبح زوج ابنتك
مي وون : كلا ..........
والد مي وون : الأمر ليس هكذا لقد رافق مي وون إلى هنا لأن أخاها مصاب و لا يستطيع السفر
الصديق : لقد أرحتني فقد كنت أنوي أن أفاتحك بخصوص ابنتك فابني معجب بها كثيرا
مي وون : ماذا ؟
ريووك : ( ابنه معجب بها ............... هذا غير ممكن )
والد مي وون : ولكن ابنتي سوف تذهب إلى العصمة لكي تدرس
الصديق : سوف يكون هذا جيد لأن ابني موظف في إحدى الشركات الكبرى هناك
والد مي وون : سوف أفكر بالموضوع
و ضل ريووك ومي وون صامتين
بعد انتهاء الزفاف غادروا إلى البيت ، و كانت مي وون تجلس في حديقة المنزل لوحدها و هي تفكر كيف تتخلص من ابن صديق والدها ، عندها ذهب ريووك إليها
ريووك : فيما تفكرين ؟
مي وون : أفكر بورطة الزواج ........... لو لم تصر على مرافقتنا لهما لما حدث كل هذا
ريووك : أنا آسف و لكن لم أكن أعلم بأن كل هذا سوف يحدث
مي وون : يا إلهي ماذا أفعل الآن فهو لا يروق لي أبدا
ريووك : إنه لا يعجبك ؟
مي وون : أبدا أبدا
ريووك : لقد خطرت ببالي فكرة سوف تمنع هذا الزواج
مي وون : و ما هي ؟
ريووك : أن نتظاهر أنا و أنت أننا نحب بعضنا و نطلب منهما الموافقة أيضا
مي وون : هل أنت جاد ؟
ريووك : أجل فهكذا فقط سوف يتراجع والدك
مي وون : و لكن أبي قال أنه سوف يفكر في الموضوع
ريووك : و هذا يدل على أنه موافق و سوف يقبل بالموضوع
مي وون : يا إلهي ما هذه الورطة
ريووك : ثقي بي سوف أخرجك منها
مي وون : حسنا و لكن لم يبقى وقت حتى نسافر
ريووك : هيا لنذهب إليه الآن
دخل ريووك و مي وون عند والدها و هما يمسكان بيدي بعضهما
الأب : هل أنتما مستعدان للذهاب ............ ( ثم انتبه لهما ) و لكن لما تمسكان يدي بعضكما هكذا
ريووك : سيدي نريد أن نخبرك بشيء مهم
الأم ( كانت فرحة ) : ماذا يجري بينكما ؟
مي وون : حسنا ........ أنا و ريووك نحب بعضنا
الأب : ماذا تحبان بعضكما ؟
ريووك : أنا آسف سيدي و لكن عندما سمعت بابن صديقك أخبرت مي وون عن شعوري اتجاهها
مي وون : و أنا أيضا أخبرته عن شعوري تجاهه
الأب : أيها الحقيرين كيف تجرءان على قول هذا أمامي و كيف سمح شقيقك بحدوث كل هذا
مي وون : لم يكن أحد يعلم بهذا
ريووك : سيدي نحن نطلب موافقتك
الأب : هذا غير ممكن فأنا لا أحب أن تدخل ابنتي في علاقات حب عابرة و فاشلة
ريووك : أرجوك سيدي ..... أنا أعدك أننا سوف نرتبط في أقرب وقت ممكن
مي وون ( وهي تهمس لريووك ) : لماذا ذكرت الارتباط الآن
ريووك ( وهو يهمس أيضا ) : ألم تسمعي والدك هذا هو الحل الوحيد ..... أصمتي قليلا فقط
الأب : هل تخطط للزواج بابنتي
ريووك : أجل و نحن نحب بعضنا كثيرا
الأب : حسنا أنا موافق
الأم : و أنا سعيدة بأن يكون لي زوج ابنة مثلك
ري ووك : شكرا لكما سوف أعتني بها كثيرا
مي وون ( و هي تهمس لريووك ) : لقد كدت أن أصدق أنك تحبني فعلا
فابتسم ريووك بدون قول و لا كلمة
وبعدها جاء وقت الرحيل و ودعهما والدي مي وون ثم اتصل والدها بييسونغ
الأب : كيف لم تعلم بهذا ، الآن كيف سوف أثق أنك سوف تعتني بأختك جيدا هناك
ييسونغ : لم أكن أعلم بشيء فهذا لم يظهر عليهما أبدا
الأب : من حسن الحظ أن ريووك فتى جيد و إلا كنت سوف أنال منك
و بعدها أنهو المكالمة
جودي : ماذا يحدث ؟
ييسونغ : أختي و ريووك يحبان بعضهما و طلبا موافقة والدي
جودي : هل تمزح
كيونا : لقد فعلها كنت أضن أنه خجول و لكنه سريع جدا
ييسونغ : هل كنت تعلم أنت بالأمر
كيونا : لا ولكن كنت أعلم أن ريووك معجب بها من تصرفاته و اهتمامه بها
ييسونغ : كيف لا يخبراني ، سوف أنال منهما عند عودتهما
جودي : أتركهما و شأنهما
ييسونغ : ما بك كنت أمزح فحسب
في الطريق مع مي وون و ريووك :
كانت مي وون صامتة و تفكر
ريووك : فيما تفكرين
مي وون : أنا أفكر بالوضع المحرج الذي و ضعتنا فيه
ريووك : أي و ضع فقد خلصتك منه
مي وون : صحيح خلصتني من واحد و وضعتني في أخر
ريووك : لا تفكري بهذا الموضوع
مي وون : كيف لا أفكر و ماذا سوف أقول لأخي عندما يسألني
ريووك : قولي الحقيقة
مي وون : و عندما يطلب والدي منا الارتباط ماذا سنفعل ؟
ريووك ( و كأنه توتر قليلا ) و لكن لما تستمرين بإزعاج نفسك بتفهات كهذه
مي وون : ماذا ؟ هل تسمي ما نحن فيه بتفاهة ؟ ( و كانت غاضبة )
ريووك : أجل هذا كله تفاهة
مي وون : أنت غبي بالفعل
ريووك ( و قد غضب كثيرا ) : ماذا ؟ هل نعتني بالغبي
مي وون : أجل و تافه أيضا
ريووك : أنت توقفي عن هذا فلا يوجد أحد هنا غبي بالفعل سواك
مي وون : لما تحدثني هكذا أيها الوغد
ريووك : أيتها الفضة توقفي الآن
مي وون : هل تقول بأنني فضة ؟
ريووك : إذا لم يخبرك أحد بهذا من قبل أنا سوف أعيدها مرة أخرى أنت فضة ، فضة
مي وون : أنت ............لا تتحدث إلي من جديد هل فهمت
ريووك : و :كأنك تهتمين لوجود أشخاص من حولك و تتحدثين معهم ، أنت تقرئين فحسب و لا تكترثين بمن حولك
و بعدها سكت كل منهما و استمر ريووك في القيادة ولم يتوقفا حتى وصلا إلى المنزل
حين دخلا إلى المنزل كانا لا يزالان غاضبان فتوجه ريووك إلى غرفته مباشرة دون أن يتكلم مع أحد و مي وون كذلك
ييسونغ : هاي أنتما تعالى هنا و اشرحا لي ماذا يحدث هنا
لم تجابه مي وون و كذلك ريووك و بعدها سمع صوت إغلاق أبواب غرفهما بقوة
ييسونغ : هه ......... لقد تركاني أتحدث وحدي
جودي : لا تزعج نفسك سوف أذهب لمي وون و أعلم ماذا يجري منها
دخلت جودي لغرفة مي وون و بعدها لحق بها ييسونغ
ييسونغ : مي وون ، تحدثي لما قال أبي أنكما تتواعدان و بعد عودتكما أنتما غاضبان ........
مي وون : لا شيء
ييسونغ : كيف لا شيء و هذه أول مرة أرى فيها ريووك غاضب إلى هذا الحد ..... هيا تكلمي ماذا فعلت به
جودي : تكلمي مي وون لنجد حلا لهذه المشكلة
أخبرتهم مي وون بما جرى بالضبط
ييسونغ : أنت بالفعل وقحة ، بعدما كذب من أجلك تقولن له بأنه غبي و تافه ........ آه لقد أحرجتني معه
مي وون : هو أيضا قال بأنني فضة
ييسونغ : إنه محق ............( و خرج من غرفتها )
جودي : لا تحزني من كلامه ....
مي وون : أضن أنه محق ..... فريووك فعل كل هذا من أجلي و أنا أنضري ماذا فعلت به
كان كيونا مع ريووك في غرفته عندما كان ييسونغ ذاهبا إليه فسمع حديثهما
كيونا : لما أنت غاضب هكذا ؟
ريووك : أرجوك دعني و شأني
كيونا : لقد سمعت أنكما تتواعدان .......... هل أنهت علاقتها بك بهده السرعة
ريووك : هذا غير حقيقي قلنا هكذا لكي نمنع ارتباطها بشخص آخر
كيونا : ماذا ، ارتباط ؟
ريووك : أجل ، و أنا عندما سمعت بهذا أحسست بغيرة عمياء و بعدها أقنعت مي وون بقول ذلك
كيونا : إذن أنت لم تعترف لها بعد
ريووك : أجل ........... و الآن لن أستطيع فعل ذلك لأنها غاضبة مني
كيونا : لما هي غاضبة منك هل فعلت لها شيء ؟
ريووك : لقد وصفتها بالغباء و الفظاظة
كيونا : أنت هو الغبي .......... لما فعلت هذا ...........
عندها دخل ييسونغ إلى الغرفة فتفاجأ ريووك :
ريووك : ييسونغ ؟؟؟؟؟؟
ييسونغ : هل أنت حقا تحب شقيقتي ؟
ريووك : منذ متى و أنت هنا ؟
ييسونغ : هذا لا يهم ، هيا جاوبني هل فعلت هذا لكي تمنع ارتباطها بشخص آخر لأنك تحبها ؟
ريووك : أنا آسف ..........و لكن نعم أنا أحبها وهذا ليس شيء يمكنني التحكم به
ييسونغ : ( بعدما قفز على ريووك و عانقه ) و لما الأسف أيها الغبي ، أنا سعيد من أجل أختي لأنها وجدت شخصا مثلك
ريووك : ( و هو فرح نوعا ما ) ألا تمانع
ييسونغ : لا ، بالطبع لا
ريووك : ولكن الآن لا بد أنها تكرهني ....... ماذا سأفعل لكي نتصالح من جديد ؟
كيونا : سوف نفكر في الأمر لا تقلق
ييسونغ : حسب تجربتي الشخصية و ما رأيته من علاقة كيونا و ساندي ، أن النساء يحببن الرجل الذي يعذبهن
كيونا : وبمجرد أن تقوم بحركة صغيرة تجاهها كل ذلك الكره وغضب يتحول إلى حب
ريووك : يسونغ هل مررت بمشاكل أنت و جودي عندما تزوجتما ........ لم يكن يبدو أنكما لستما على وفاق
ييسونغ : لقد كنا سوف ننفصل
كيونا : ولكن لماذا ؟
ييسونغ : أنتما تعلمان كيف كانت ظروف زواجي لهذا عندما أحضرت جودي إلى هنا لم أقترب منها أبدا ، رغم أننا كنا ننام بنفس الغرفة
ريووك : هل أنت جاد ؟
ييسونغ : أجل لقد كانت هي تحبني من البداية ولكن أنا كنت غبي
كيونا : إذا لم تقترب منها كيف حملت ؟
ييسونغ : تذكران ليلة زفاف لي توك كيف كنت ثملا
كيونا : أيها الغبي لا تقل أنك أجبرتها على ذلك
ييسونغ : لم أعلم كيف حدث كل ذلك ولكن بعدها ندمت كثيرا فقد أصبحت جودي تخاف مني كثيرا ولا تحب البقاء معي وما زاد الطين بلة أنني عندما علمت بحملها أخبرتها بأن تجهضه عندها قالت لي لننفصل ولن أخبر أحد أنه ابنك
ريووك : وماذا حصل بعدها
ييسونغ : لقد كنت أحبها كالأبله ولكنني لم أعلم حقيقة شعوري نحوها إلا عندما اخططفت
ريووك : عندها تصالحتما ؟
ييسونغ : أجل لقد تصالحنا و أصبحت الأمور جيدة فيما بيننا
كيونا : لو كنت فعلت كل ذلك بساندي لكانت قد قتلتني
ييسونغ : و كأنك لم تفعل لها شيء .........هل تريد أن أذكرك بأفعالك الشنيعة معها منذ أول يوم وصلت فيه لهاذا المنزل ؟
كيونا : ياااااااا لنتزاوج الماضي و ننساه فجودي و ساندي تجاوزتاه
ريووك : إن كل هذه الأحداث تدل على أنكما أغبى شخصين بالحب
ييسونغ : كيونا هيا لنذهب و لا نساعده أبدا
وكانا سوف يخرجان ( يمثلان طبعا )
ريووك : انتظرا كنت أمزح معكما فقط
كيونا : أولا يجب أن تعتذر منها
ييسونغ : و أن تتظاهر بأنك لست مهتم بها
استمر كيونا وييسونغ بالحديث و التفكير في حل لمشكلة ريووك مع مي وون
بعد ذلك اعتذر ريووك من مي وون و كذلك مي وون اعتذرت منه ، و مرت الأيام و دخلت مي وون الجامعة و في يوم كانت الفتيات في جولة و عندما كن جالسات يتبادلن أطراف الحديث :
ساندي : هاي مي وون ألم تحصلي على حبيب من الجامعة بعد
مي وون : لا ، لم أحصل على واحد
جودي : و لكن لما فأنت فتات جاذبة
مي وون : لقد حاول أكثر من واحد التقرب مني و لكنني لم أتجاوب معهم
نيام : هل هذا يعني بأنك تحبين شخصا ما ؟
مي وون : لا ، بالطبع لا أنا لا أحب أحد ( و احمرت وجنتاها )
ساندي : ولما احمرت وجنتاك هم ؟
مي وون : ساندي ؟؟؟؟؟؟ توقفي أرجوك
ساندي : لن تستطيعي خداعنا بكلامك هذا فنحن جميعا مررنا في هذه التجربة من قبل
جودي : و ذقنا مرارة الحب قبل أن نعرف طعمه الحلو
نيام : هيا أخبرينا بما يوجد في جعبتك
مي وون : حسنا ، حسنا ............ أنتم محقات يا فتيات إنني واقعة في حب أحدهم
ساندي : أضن أنني أعلم من هو
جودي : و أنا أيضا
مي وون : ماذا تعلمان ....... هل تتجسسان علي ؟
نيام : إنه ريووك أليس كذلك
مي وون : يبدو أنكم قد اتفقتم علي
ساندي : إنك محضوضة به
مي وون : أنا أحبه ولكن لا أضن أنه يبادلني نفس الشعور
جودي : و لكن لما ؟
مي وون : كما ترون في الفترة الأخيرة العلاقة بيننا شبه مقطوعة ، كما أنه لا يمكث في المنزل كثيرا بسبب سوء التفاهم الذي حدث بيننا من قبل
ساندي : و لكن سوء التفاهم قد حل
مي وون : و ما يحزنني بالفعل أن لديه حبيبة
جودي : ماذا ؟ ، ريووك لديه حبيبة ، لا هذا غير معقول
مي وون : إنه يتحدث كثيرا عبر الهاتف هذه الأيام
نيام : هذا ليس دليلا كافي
مي وون : لقد سمعته أكثر من مرة يقول أراك لا حقا حبيبتي ........ كما في إحدى المرات كنت في المطبخ و أيضا كان هناك و رن هاتفه و عندما رد عليه قال حبيبتي انتظري قليلا سوف أذهب لغرفتي لكي أستطيع أن أحدثك براحة
ساندي : ( بعدما ضحكت ) و أنت طبعا صدقتي كل هذا
مي وون : و لما لا أصدق
جودي : لأنها خطة وضعها الشباب لكي يعلموا ان كنت تحبين ريووك أم لا
مي وون : و هل أخي يعلم بهذا ؟
جودي : أنت تمزحين ، و هل يفوت فرصتا كهذه ............. انه هو الرأس المدبر
ساندي : و عندما كنت ترينه يتحدث عبر الهاتف كان كيونا يدخل إلى الغرفة و يتصل به فيرد هو و كأنه يرد على حبيبته
مي وون : و أنا الغبية كنت حزينة طوال الفترة الماضية .............. آه سوف أنال منهم
جودي : حسنا و الآن وقد علمت بأن ريووك يحبك ، ماذا تنوي أن تفعلي ؟
مي وون : يا فتيات أليس عيد ميلاده بعد غد ؟
نيام : أجل و لكنه لا يريد الاحتفال به
مي وون : ليس كما يريد فأنا قد قررت الاحتفال به
ساندي : هل سوف تذهبين الآن و تخبريه بحبك
مي وون : لا بد أنك تحلمين
جودي : لماذا ماذا سوف تفعلين ؟
مي وون : سوف ألاعبه قليلا كما لاعبني ، و لا تخبروا الشباب حسنا
نيام : حسنا لا تقلقي
مي وون : جودي لا تخبري أخي فأنا أعلم أنك لا تستطعين إخفاء شيء عنه
جودي : مي وون أنت تعلمين أن أخاك ساحر لهذا لا يمكنني مقاومة سحره ..ههههههه
مي وون : أنا جادة لا تخبريه
جودي : لا تقلقي لن أخبره ........... ( أمسكت جودي ببطنها التي كانت كبيرة قليلا ) .........لقد تعبت هل نذهب الآن ؟
ساندي ونيام : أجل لنذهب
مي وون : غادروا أنتم و أنا سوف أعود لاحقا إلى المنزل
جودي : إلى أين ستذهبين ؟
مي وون : سوف تعلمين لاحقا
ذهبت مي وون لزيارة صديقتها و الفتيات عادوا إلى المنزل و كان الشباب هناك
عندما فتحن الباب و دخلن :
ساندي : جودي هل لا زلت تشعرين بالتوعك ؟
جودي : لا ، لقد زال الألم
ييسونغ عندما سمع الباب يفتح ذهب مسرعا فسمع حديث ساندي و جودي
ييسونغ ( و قد جرى نحو جودي ) : حبيبتي هل أنت متوعكة ؟ لما لم تتصلي بي لكي نذهب إلى المستشفى ؟
جودي : ليس هناك داعي فهذا الألم الذي أشعر به طبيعي أثناء فترة الحمل
ييسونغ : هل أنت متأكدة ؟
جودي : طبعا فلا تقلق
ساندي : أين كيونا أنا لا أراه
ييسونغ : لقد كان متعبا من التدريب لهذا قال أنه سوف ينام
ساندي : حسنا أنا ذاهبة إليه ( و ذهبت ساندي إلى غرفتها )
ييسونغ : بالمناسبة أين مي وون ألم تكن معكم ؟
جودي : بلى كانت معنا و لكن قالت أن لديها شيء مهم
عندها جاء ريووك
ريووك : هيا إلى الطاولة فالعشاء جاهز
ييسونغ : حسنا نحن قادمان
بعد لحظات كان الكل على طاولة الطعام
كان ريووك ينظر إلى مكان مي وون الفارغ و لكنه لم يستطع سؤال الفتيات عن مكانها فاكتفى بالنظر إلى كيونا و ييسونغ عندها سمعوا صوت سيارة يتوقف بالخارج
جودي : لا بد أنها مي وون قد عادت
كيونا : و لكنها لا تملك سيارة
ساندي : لنذهب و نلقي نظرة
نهض الجميع لكي يتأكدوا إن كانت مي وون أم ليست هي
عندها رأوها تنزل من سيارة و من كان يقود السيارة شابا
لنعد 10 دقائق قبل أن تتوقف السيارة ، فمي وون طلبت من صديقتها أن تختبىء في الخلف و تنزل مي وون من السيارة فيبدوا و كأن حبيبها قد أوصلها فوافقت صديقتها وصديق صديقتها على هذا لأنها أخبرتهم بالقصة
كيونا : من هذا الذي يرافق مي وون ؟
ساندي : لا بد أنه حبيبها ( كم أنت مخيفة يا مي وون )
ريووك : ماذا حبيبها ؟ هذا غير ممكن
جودي : لماذا غير ممكن ؟
ريووك : لا يجب أن يحدث هذا
جودي : هل يحق لك أن تكون لديك حبيبة أما هي لا يمكنها ذلك
ييسونغ : جودي توقفي الآن رجاء
عندها ذهب ريووك إلى غرفته و لحق به ييسونغ و كيونا و بعد ذلك بلحظات دخلت مي وون إلى المنزل
مي وون : كيف بدى الأمر ؟
ساندي : أنت فتات مخيفة .......... كيف أمكنك فعل ذلك به
مي وون : إذن هل نجحت الخطة ؟
جودي : لقد صدق الجميع ذلك
عند ريووك في غرفته :
ريووك : أيها الفاشلين لما عرضتما علي مساعدتكما ؟
كيونا : ولكن لما تلومنا نحن
ييسونغ : لقد أخبرتك أنه حان الوقت لكي تتوقف ولكن كنت مستمتع بتعذيبها
ريووك : هذا لأنكما قلتما أنه كلما عذبتها كلما وقعت في حبي أكثر
ييسونغ : إنه ليس النوع المفضل لها لذا لا تقلق لن تضل معه أكثر من يومين
ريووك : هيا اذهبا من هنا فزوجتيكما في انتظاركما لأنني مللت من نصائحكما الفاشلة و الغبية
و أخرجهما ريووك من الغرفة و أغلق الباب ، مرت اليومين...............
هنا ينتهي البارت اليوم لذا انتضروني قريبا
الأسئلة :
1 . رأيكم بالبارت ؟
2 . أكثر مقطع حبيتوه ؟  
3 . توقعاتكم للبارت القادم ؟
ملاحضة :
لقد شارفت الرواية على نهايتها لذا أشكر  (ش) كل من تابعني و ساهم بالردود و أيضا أشكر من تابعها خلف الكواليس ........ بعد أن أضع البارت الأخير من رواية هل أنت حبيبي أم عدوي ؟ سوف أضع البارت الأول من روايتي الجديدة و أتمنى أن تتابعوني بحماس   
أنيوا حبيباتي ........ تحياتي لكم أنا سوسو الرمنسية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
I miss Leeteuk
سوبر مشارك
سوبر مشارك
avatar

انثى عدد المساهمات : 26
تاريخ التسجيل : 20/03/2014
العمر : 18
البلد : Morocco
العمل/الترفيه : swimming
المزاج : عادي

مُساهمةموضوع: رد: رواية عن السوجو بليز أدخلوا و شفوا راح تعجبكم تحت عنوان هل أنت حبيبي أو عدوي ؟    الخميس مايو 22, 2014 1:54 pm

1 . رأيكم بالبارت ؟ رائع
2 . أكثر مقطع حبيتوه ؟ حين نفذت مي وون خطتها وااااااااااو
3 . توقعاتكم للبارت القادم ؟ اظن ان ريووك سيعترف لها بحبه
بانتضار البارت القادم و كذلك الرواية القادمة ان شاء الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
‏*‏‏~‏¤محبة ييسونغ¤‏~‏‏*‏
سوبر مبتدأ
سوبر  مبتدأ
avatar

انثى عدد المساهمات : 14
تاريخ التسجيل : 05/05/2014
العمر : 20
البلد : العراق
العمل/الترفيه : طالبة
المزاج : هادئة

مُساهمةموضوع: رد: رواية عن السوجو بليز أدخلوا و شفوا راح تعجبكم تحت عنوان هل أنت حبيبي أو عدوي ؟    الجمعة مايو 23, 2014 9:18 am

كثير رائع والاجزاء كلها لطيفة وبانتظار البارت الاخير
وبانتظار الرواية الجديدة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
reem_exo_00
سوبر نشيط
سوبر نشيط
avatar

انثى عدد المساهمات : 58
تاريخ التسجيل : 23/05/2014
العمر : 19
البلد : السعودية
العمل/الترفيه : .
المزاج : رايقة

مُساهمةموضوع: رد: رواية عن السوجو بليز أدخلوا و شفوا راح تعجبكم تحت عنوان هل أنت حبيبي أو عدوي ؟    السبت مايو 24, 2014 6:36 am

البارتات تجنن بلييييز نزلي البارت الجديد
على فكرة أنا متابعة جديدة للرواية
بالتوفيق للرواية الجديدة إحنا بانتظار إبداعاتك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
سوسو الرومنسية
سوبر مميز
سوبر مميز
avatar

انثى عدد المساهمات : 104
تاريخ التسجيل : 28/03/2014
البلد : الجزائر
العمل/الترفيه : طالبة جامعية / كاتبة قصص
المزاج : عالي طول ما أعرف أخبار السوجو

مُساهمةموضوع: رد: رواية عن السوجو بليز أدخلوا و شفوا راح تعجبكم تحت عنوان هل أنت حبيبي أو عدوي ؟    السبت مايو 31, 2014 7:04 am

993333]8]مرحبا حبيباتي لقد عدت لكم بعد طول غياب أنا آآآآآآآآآآآآآآآآآسفة كثير أني طولت عليكم بس كانت عندي امتحانات و كنت مضطرة أغيب لهيك رح أحط اليوم البارت الأخير من الرواية و أيضا أريد أن أرحب ب محبة ييسونغ ( هاذي زميلتي ) و أيضا ب reem -exo-00 و أيضا سوف أضع أول بارت من روايتي الثانية بهذا المنتدى و هي تحت اسم هل سيرى قلبي النور قبل أن تراه عيني أو سيتوقف قلبي قبل أن يصبح لك ........ نرج لروايتنا أنا راح حط البارت و أنتضر تعليقاتكم الحلوة
[/size]


البــــــــــــــــــــــــــــــــــــارت الأخـــــــــــــــــــــــــــــــــــــيـــــــــــــــــــــــــــر

و أخرجهما ريووك من الغرفة و أغلق الباب ، مرت اليومين ولم يخرج ريووك من غرفته أبدا حتى الطعام الذي كان يأخذه له ييسونغ أو كيونا لم يكن يلمسه أما مي وون و الفتيات فكن يحضرن لعيد مولد ريووك دون أن يعلم الشباب بذلك
و في يوم الاحتفال جمعت مي وون الجميع ما عدى ريووك الذي كان في غرفته
بعدما أخبرتهم مي وون عن كل شيء
كيونا : أيتها الشريرة لما فعلت كل هذا به
مي وون : حبيبة ريووك السرية ... هيا أصمت لا أريد أن أسمع منك شيء
كيونا : كيف علمت بهذا ؟ من أخبرك ............. ( ثم نظر إلى ساندي ) ..إنها ساندي طبعا و من غيرها
لي توك : ولكن هو قال أنه لا يريد الاحتفال
مي وون : لقد قلت أننا سوف نحتفل
ييسونغ : نحن لم نشتري حتى الهدايا من أجله
مي وون : ليس هناك داعي للهدايا ............. أنا سوف أكون هديته
ييسونغ : هاي هل جننتي أم ماذا ؟
جودي : فلتهدأ فهي تعلم أنك أنت أيضا ساعدت ريووك في تنفيذ مخططاته
ييسونغ : أختي العزيزة .......... هيا أخبرينا كيف سيكون الأمر
مي وون : إن ريووك يحب أن يراني بالزي التقليدي لذا سوف ألبس الثوب الذي أهداني إياه .......... و أنتم يجب أن تقنعوه أن يخرج من غرفته
كيونا : دعوا أمر إخراجه من الغرفة لي أنا
ذهب كيونا و أقنع ريووك أن يخرج من غرفته ، أما مي وون فقد ارتدت ثوبها و اختبأت في غرفتها
ريووك : ماذا يجري هنا و لما توجد كعكة ؟
ييسونغ : إنها للاحتفال بعيد ميلادك
و بدأ الجميع بتهنئته و لكن هو كان يبحث بعينيه عن شخص واحد و لكن لم يره
ريووك : ( لا بد أنها برفقة حبيبها الآن ...........هه ماذا كنت أتوقع ؟)
كيونا : لقد أحضرنا لك هدية جماعية ..... لذا استعد لرؤيتها
في هذه اللحظة خرجت مي وون إلى الحديقة ( مكان الاحتفال )
فلتفت ريووك لرؤية هديته ولكنه فوجئ بمي وون متجهة نحوه و هي ترتدي الثوب التقليدي
ريووك : هل تمزحون ............ أنا لا أصدق أن مي وون هي هديتي
مي وون : فلتصدق ....... ولكن هذه كانت فكرتي و ليست فكرتهم
عندها و بدون أن يشعر عانق ريووك مي وون
مي وون : أنا أريد أن أقول لك شيء
ريووك : ماذا ؟
مي وون : أنا أحبك ريووك
ريووك : ماذا قلتي ........... فلتعيدها رجاء
مي وون : لا ، لن أعيد ما قلته فلقد سمعتني جيدا
ريووك : و أنا أيضا أحبك أيتها الفضة ( و عانقها من جديد )
ييسونغ : هاي ابتعد فورا عن شقيقتي و إلا سوف أنال منك
ريووك : حسنا ، أنا آسف
ييسونغ : أيها الأبله لقد كنت أمزح فحسب
مي وون : ييسونغ أنا من سوف ينال منك إن أعدت هذا مرة أخرى ، هل فهمت
احتفل الجميع و استمتعوا بوقتهم
مرت أيام طويلة و في يوم من الأيام و بينما كان كيونا و ساندي في غرفتهما
كيونا : ماذا ، هل النتيجة سلبية هذه المرة أيضا ؟
ساندي : أجل ، ربما يجب أن نزور طبيبا
كيونا : سوف آخذ موعدا هذا المساء و نذهب
أخذ كيونا الموعد و ذهبا للطبيب عندها طلب الطبيب من ساندي أن تجري فحوصات
قامت ساندي بالفحوصات و بعد مرور أسبوع ذهب كيونا للمختبر ليأخذ النتائج و لكن الممرضة أخطأت و سلمته نتائج فحوصات ليست لساندي
بعدما أن ذهبا إلى الطبيب و قرأ الطبيب الفحوصات
الطبيب : يأسفني ما سوف أخبركما به و لكن يجب أن تعلما
كيونا : هل زوجتي مريضة ؟
الطبيب : الأمر ليس هكذا و لكن ..............
ساندي : هيا قل ماذا يوجد في نتائج الفحوصات
كيونا : هيا أخبرنا ماذا يوجد
الطبيب : للأسف إن السيدة ساندي لا تستطيع الإنجاب
نزل هذا الخبر على آذان كيونا و ساندي كالسيف
كيونا : كفاك مزاح هيا .......... لابد أنك تمزح
الطبيب : أنا لا أمزح فهذه هي الحقيقة للأسف
كيونا : هذا لا يمكن إن ساندي سوف تنجب أرجوك أعد قراءة النتائج
خرجت ساندي من صمتها
ساندي : هيا لنغادر إلى المنزل
عندما و صلا إلى المنزل دخلت ساندي لغرفتها و كانت تبكي بحرقة كبيرة ، أما كيونا فكان في الحمام بكى و بعدها مسح دموعه و خرج من هناك و ذهب لساندي التي كانت تستلقي على سريرها و تبكي
كيونا : حبيبتي لا تبكي أرجوك
ساندي : كيف لا أبكي و أنا لا أستطيع أن أكون أما
كيونا : أرجوك توقفي فلا أستطيع تحمل رأيت دموعك
ساندي : أنا لا أستطيع منحك طفلا يناديك و يجري نحوك كلما دخلت إلى المنزل ، طفلا تستطيع من خلاله أن تشعر بإحساس الأبوة الذي كنت تبحث عنه
كيونا : هذا لا يهمني فأنت كل سعادتي
عندها أحست ساندي بدوار و غثيان و رغبة في التقي ء فذهبت مسرعة إلى الحمام ، و لحق بها كيونا
كيونا : ساندي ماذا يحدث لك هل أنت بخير ؟
فتحت ساندي باب الحمام و خرجت
ساندي : أنا بخير
كيونا : هذا كله من التوتر و الحزن
ساندي : سوف أنام قليلا
كيونا : و أنا سوف أحضر لك كوب ماء
ذهب كيونا للمطبخ ليجلب لها الماء و كانت ساندي ذاهبتا لغرفتها عندها أغمي عليها فرأتها جودي و بدأت تصرخ
جودي : كيونا أسرع فساندي فقدت وعيها
عندما سمع كيونا جودي رمى كأس الماء على الأرض و خرج مسرعا إليها
كيونا : ساندي ، ساندي ما بك أفيقي أرجوك
خرج ييسونغ من الغرفة هو أيضا
ييسونغ : ما بها ؟
جودي : لا أعلم فقد و قعت فجأت
كيونا : هيا ساعدني لنأخذها إلى المشفى
أخذها كيونا إلى المستشفى و رافقه ييسونغ و جودي
خرج الطبيب من الغرفة و استدعى كيونا ليدخل
كيونا : ماذا هناك ؟
الطبيب : إن زوجتك لا تصدق
كيونا : أي شيء هذا الذي لا تصدقه ؟
الطبيب : أنها حامل
كيونا : ( و هو متفاجئ ) ماذا ؟ حامل ؟ هذا غير معقول
ساندي : قلت لك أيها الطبيب أن هذا لا يمكن أن يحدث
كيونا : اليوم صباحا فقط زرنا الطبيب و أخبرنا أن ساندي لا يمكنها الإنجاب
الطبيب : لنتأكد إن كنتما لا تصدقاني .............. هل تريدان سماع دقات قلبه
كيونا : طبعا أريد سماعها
بعدها خرج كيونا و ساندي من غرفة الطبيب و هما في قمة السعادة ، فسألهما ييسونغ ماذا يجري لهما
فحكى كيونا له و لجودي ماذا حدث بالتفصيل
ييسونغ : لو كنت مكانك لجننت
كيونا : حمدا لله أن كل شيء كان مجرد خطأ
ساندي : لقد اعتقدت أنني لن أسمع كلمة أمي و لا مرة في حياتي ............. آه كم ارتحت الآن
ييسونغ : إذن أخيرا سوف تصبح أبا
و كان ييسونغ يتحدث مع كيونا عندها
جودي : يا إلهي ما هذا؟ ( و أمسكت ببطنها )
و كان ييسونغ لا يزال يتحدث مع كيونا و ساندي و لم ينتبه لها
جودي : سوف ألد الآن ......... يا غبي أنظر إلي
التفت إليها ييسونغ و هو متوتر لما سمعه
ييسونغ : ماذا الآن ............... هيا بنا إلى المستشفى
كيونا : يا أحمق نحن في المشفى
ييسونغ : هذا صحيح
و أخذوها بسرعة إلى غرفة الولادة
كان ييسونغ يجلس أمام غرفة الولادة و برفقته كيونا و ساندي فسمعوا صراخ جودي
ييسونغ : لماذا تصرخ هل يعذبونها هناك أم ماذا ؟
ساندي : هل إخراج طفل صعب لهذه الدرجة
فخرجت الممرضة
الممرضة : أرجوك يا سيد زوجتك تطلبك في الداخل فالولادة صعبة قليلا
ييسونغ : حسنا أنا قادم
عندما دخل ييسونغ إلى جودي كان كيونا و ساندي لا يزالان يجلسان خارج غرفة الولادة و سمعوا صراخ جودي من جديد
فأمسكت ساندي بذراع كيونا و اختبأت خلفه
كيونا : ما بك حبيبتي ؟
ساندي : أنا خائفة
كيونا : مما أنت خائفة
ساندي : من الولادة أم أنك لا تسمع صراخ جودي
كيونا : يا لك من جبانة ( و بدأ يضحك عليها )
ساندي : ياااااااااا توقف و إلا تراجعت
كيونا : أنت حامل الآن لا يمكنك التراجع عزيزتي
ساندي : هذا صحيح ........... و لكن توقف
عند ييسونغ و جودي :
يسونغ : تحملي حبيبتي أرجوك
جودي ( و هي تمسك بيدي ييسونغ ) : لم أعد قادرة على التحمل
و بعدها سمعا صراخ الطفل
ييسونغ : لقد خرج ، خرج
جودي : هل المولود بخير هل هو بصحة جيدة
الممرضة : إنه صبي و هو بصحة جيدة
جودي : أريد رأيته و حمله
فأخذه ييسونغ من الممرضة
ييسونغ : إنه صغير جدا .......... يا ل روعته
ثم وضعه في حضن جودي
جودي : ( و الدموع على وجنتيها ) لا أصدق أنني أحمله بين يدي
ييسونغ : و أنا أيضا ......... حبيبتي ماذا سنطلق عليه
جودي : هل يعجبك اسم جوسونغ
ييسونغ : انه رائع حبيبتي ، سوف يكون اسمه جوسونغ
و بعدها خرج ييسونغ إلى ساندي و كيونا في الخارج
ييسونغ ( و هو يتحدث بفرحة كبيرة ) : لقد أنجبت صبي رائع
كيونا : حقا ، هنيئا لك
ساندي : هل هما بخير ؟
ييسونغ : إنهما بصحة جيدة .......... فلتغادرا الآن فساندي تحتاج إلى الراحة
كيونا : حسنا سوف نغادر الآن
ييسونغ : آه لا تخبرا أحد الآن انتظرا حتى غدا صباحا
كيونا : لا تقلق لن نخبر أحد
غادر كيونا هو وساندي و عندما و صلا إلى المنزل و جدا الكل هناك بانتظارهم
نيام : ساندي هل أنت بخير
كيونا : فلتهنئوني يا شباب فزوجتي حامل
لي توك : و أخيرا تحقق حلمك
هيتشول : رغم أنك كنت بطيء ولكن فعلتها أخيرا
كيونا : يااااااااااا توقف الآن أيها الوغد
هتشول : ههههههههههه حسنا حسنا لا تغضب كنت أمزح فحسب
هيوك : ولكن أين ييسونغ و جودي ........ ألم يرافقاكما إلى هناك
كيونا : إنهما في المستشفى الآن
مي وون : لماذا ؟ هل أصابهما مكره ؟
ساندي : كلا لا تقلقي ، و لكن جودي وضعت طفلها قبل قليل
مي وون : هل أنت جادة .......... أريد أن أرى الطفل و جودي الآن
ريووك : هل نذهب الآن ؟
مي وون : أجل لنذهب
ذهب ريووك و مي وون إلى المستشفى
ييسونغ : ماذا تفعلان هنا ؟
مي وون : عندما أخبرتني ساندي لم أستطع البقاء في المنزل
ييسونغ : يا لهما من ثرثارين لقد قلت لهما لا تخبرا أحد
مي وون : أين جودي ؟
ييسونغ : إنها في الغرفة نائمة
ريووك : و الطفل ؟
ييسونغ : إنه برفقتها
مي وون : أخي دعني ألقي عليهما نظرة
ييسونغ : حسنا لندخل إليهم
عندما دخلوا هناك كانت جودي تنام و الطفل بجانبها نائم
مي وون : يا إلهي كم هو صغير و جميل
ريووك : إنه رائع ........ أنا متحمس جدا فسوف يكون لنا طفل صغير بالمنزل
ييسونغ : وهذا سيكون ابتداء من الغد
مي وون : و غرفته جاهزة أيضا فأنا و جودي و ضعنا اللمسات الأخيرة عليها اليوم
ييسونغ : و الآن هيا غادرا إلى المنزل
ريووك : حسنا نراك غدا في المنزل
مي وون : أخي اعتني بهما جيدا حسنا
ييسونغ : كفاك ثرثرة و غادري الآن
و في صباح اليوم التالي أتم ييسونغ أوراق الخروج و ذهب إلى المنزل و عندما وصلوا إلى المنزل كان الكل في انتظارهم :
هيتشول : أين الطفل أريد أن أراه
هيوك : و أنا أيضا أريد رأيته ......... هيا ابتعدوا
ييسونغ : حسنا ، حسنا ولكن انتظرا فهو ليس لعبة
جودي : انه نائم الآن
نيام : يا ل جماله ، يبدوا كيوت ......... هل هذا صحيح حبيبي
لي توك : طبعا حبيبتي فهو رائع
كيونا : إذا أعجبكما لما لا تنجبا أنتما أيضا واحدا مثله
لي توك : ليس الآن
نيام : نحن غير مستعدين الآن
ساندي : و كأن الأمر امتحان كيمياء
نيام : بل هو أصعب من ذلك بمليون مرة
مي وون : دعكم من هذا الآن و أخبروني من في رأيكم يشبه
ريووك : طبعا يشبهك حبيبتي
مي وون : حقا
ييسونغ : توقفا إنه يشبهني أنا فأنا والده ............ أنظروا إنه يبدوا مثلي تماما
كيونا : إنه لا يشبه أحد فملامحه لم تظهر بعد
ساندي : و لكن يجب أن يشبه والدته الفاتنة لكي يوقع الفتيات في حبه
كيونا : و ماذا لو أنجبنا فتات سوف تكون هي الضحية الأولى
ييسونغ : لا تقلق حينها سوف أقنعه أن يتزوج بها
جودي : دعكم من هذا المزاح الآن
كيونا : هل أستطيع أن أحمله قليلا
جودي : طبعا ، تفضل
ييسونغ : احرص ألا يستيقظ من نومه .......... فبكاه مزعج قليلا
جودي : ياااااااااااا ما بك لما تقول بكاؤه مزعج
ييسونغ : آسف حبيبتي ... بكائه غاية في الروعة
فضحك الجميع و بعدها أخذوا الطفل إلى الغرفة
ييسونغ : حبيبتي هيا لنرتاح الآن فأنا لم أنم طوال الليل
جودي : أجل لنذهب فوجهك يبدوا شاحبا
و لكن عندما تمدد ييسونغ على السرير و أغلق عينيه سمع صراخ الطفل
ييسونغ : سوف أذهب لرؤيته
جودي : لا عليك ارتح أنت قليلا و سوف أذهب أنا
ييسونغ : حسنا حبيبتي
بعدها نام ييسونغ بعمق و عندما فتح عينه و جد الطفل أمامه في السرير
ييسونغ : أنت ، كيف جئت إلى هنا ..................... ولكن لما تحدق بي هكذا ألا تعلم من أكون
عندها دخلت جودي إلى الغرفة و بيدها زجاجة الحليب
جودي : هيا يا طفلي حان وقت الطعام
ييسونغ : ماذا عن طفلك الكبير فهو جائع أيضا
جودي : انتظر دورك
ييسونغ : يبدوا أنه من اليوم سوف أكون دائما على قائمة الانتظار
عندما انتهت جودي من إطعام الطفل
ييسونغ : يا إلهي ما هذه الرائحة إنها مقرفة جدا
جودي : لقد حان دورك الآن
ييسونغ : إذن هيا اذهبي و أحضري لي شيئا آكله
جودي : لا أقصد هذا
ييسونغ : ماذا تقصدين إذن
جودي : إنه دورك في الاهتمام بالطفل
ييسونغ : حسنا اذهبي أنت الآن و أنا سوف أبقى بجانبه
جودي : سوف أذهب و لكنك سوف تغير الحفاظة
ييسونغ : هاه ه .......... هل تلك الرائحة تصدر منه
جودي : أجل ، فلتغيرها و أنا سوف أعود بعد قليل
خرجت جودي من الغرفة و تركت ييسونغ مع الطفل ليغير له الحفاضة ، عندها دخل كيونا
كيونا : ماذا تفعل به ؟
ييسونغ : سوف أغير الحفاضة له
كيونا : ههههههههه ........... لم أتخيلك يوما تفعل هذا
ييسونغ : لا تقلق يا عزيزي فسوف تفعل أنت أيضا هذا و قريبا
كيونا : دعني أساعدك
ييسونغ : حسنا
و بدآ في تغيير الحفاضة و طبعا كل من ييسونغ و كيونا عديما الخبرة
هيتشول : ماذا تفعلان ........... هل تغيرون له الحفاضة ؟
ييسونغ : نعم
و بعدها جاء ريووك و هيوك و لي توك
عندما دخلت جودي إلى الغرفة وجدتهم مجتمعين حوله جميعا
جودي : ماذا تفعلون به ................... هل تغيرون حفاضته أم تعذبونه
ييسونغ : و أخيرا استطعت خلعها ........ هيا ابتعدوا عن الطريق
جودي : ابتعدوا عنه الآن ....... يا إلهي أنتم عدموا الخبرة تماما
ييسونغ : و من قال أننا كنا نعمل في حضانة من قبل
جودي : أنظر إلي و تعلم كيف تفعل ذلك
ولقد كان الكل يتابع ما تقوله جودي ولكن كيونا كان يبدوا مهتم أكثر من الآخرين
و بعد مدة كانت ساندي تبحث عن كيونا
ساندي : يا إلهي أين اختفى
جودي : هل تبحثين عن كيونا ؟
ساندي : أجل ، هل رأيته في مكان ما ؟
جودي : انه في الغرفة مع ييسونغ و الطفل
ساندي : منذ أن جاء الطفل إلى المنزل لم أعد أره
جودي : لو رأيته كيف كان يتابع باهتمام عندما كنت أعلم ييسونغ طريقة تغيير الحفاضة
ساندي : إنه مولع بالأطفال كثيرا عندها جاءت مي وون
مي وون : جودي أين أخي ؟
جودي : إنه في الغرفة برفقة الطفل ، لما تسألين
مي وون : لقد اتصل والدي و أخبراني أنهما سوف يصلان قريبا
جودي : هل أنت جادة ............ هيا لنذهب و نخبر ييسونغ
ذهبوا إليه و أخبروه
ييسونغ : سوف أذهب بسرعة إلى المحطة و أستقبلهم
مي وون : سوف أرافقك أنا أيضا
ييسونغ : إذن استعدي بسرعة
جودي : و أنا سوف أذهب و أعد بعض الطعام فهذه أول مرة يزوراننا فيها
ساندي : و أنا سوف أساعدك
كيونا : و أنا سوف أهتم بالطفل
ذهب ييسونغ و مي وون إلى المحطة و أحضرا والديهما إلى المنزل
جودي : أمي أبي مرحبا بكما
الأم : ( و هي تعانقها ) لقد اشتقت لك كثيرا كيف هي صحتك
جودي : أنا بخير و أنت و أبي هل أنتما بخير ؟
الأب : دعك منا الآن و أخبريني أين هو حفيدي فأنا أريد رأيته بشدة
الأم : جودي ... شكرا لكل انك منحتني حفيدا
الأب : أنا أيضا أريد شكرك ......... آه لو كان صديقي على قيد الحياة لكان سعيدا بهذا
جودي ( و قد تجمعت الدموع في عينيها ) أجل كان سوف يفرح جدا ( ثم نزلت دمعت من عينها )
ييسونغ : أبي ماذا دهاك لما تبكي زوجتي الآن
الأب : أبنتي جودي أنا آسف
جودي : ليس عليك الأسف يا أبي
الأم : هيا دعونا نراه
بعد رأيت الطفل كانا سعيدين للغاية و بعدها جاء وقت العشاء و كان الكل مجتمع على الطاولة فنضر والد ييسونغ إلى ريووك ثم إلى مي وون و قال :
الأب : و أنتما متى سوف تقيمان زفافكما
ريووك : في أقرب وقت سيدي
مي وون : أبي لما تثير هذا الموضوع فجأة
كيونا : إذا تركتهما هكذا يا سيدي فلن يقيماه أبدا
ساندي : و أنت ما دخلك في الموضوع من طلب رأيك ؟
الأب : أتركيه فهو محق
ريووك : إذا ما رأيكم بعد أن نعود من جولتنا
الأب : و كم سوف تستغرق هذه الجولة
ريووك : سوف تستغرق 5 أشهر
فتفاجأت كل من ساندي مي وون و جودي و نيام
جودي : ماذا 5 أشهر هل سوف تغيب عنا كل هذه المدة
ييسونغ : إنها طبيعة عملي ولكن إن سمحت لي الفرصة سوف آتي لزيارتكما حتى و لو ليوم واحد
الأب : هكذا أريدك أن تكون .......... جيد أنني كنت على حق عندما قمت بتزويج جودي منك
ييسونغ : أبي لا تقلق عليها فهي مع زوج يحبها أكثر من نفسه
الأم : هاي بني لقد بدأت أغار
جودي : أمي ييسونغ أنتما تحرجانني
مي وون : هل سوف تبتعد عني كل هذه المدة ( و أمسكت بيد ريووك )
ريووك : لا تحزني حبيبتي فسوف تكونين مشغولة بتحضيرات الزفاف ( و لمس وجهها )
الأب : أيها الشقيين هل تغازلا بعضكما أمامي
ريووك : ( بإرتباك ) سيدي أنا آسف ..........
ساندي لم تنطق و لا حتى بكلمة و بعد انتهاء العشاء استأذنت من الجميع و ذهبت لغرفتها فلحق بها كيونا :
كيونا : ما بك حبيبتي ؟
ساندي : لا شيء فأنا متعبة قليلا فقط
كيونا : أنا أعرفك جيدا هذا ليس من التعب
فعانقته ساندي و بدأت تبكي
ساندي : كيف سوف أبقى بدونك كل هذه المدة
كيونا : حبيبتي لا تحزني
ساندي : لن أستطيع البقاء دون أن أراك
كيونا : أيتها الغبية سوف ترينني كل يوم ........سوف نتحدث عبر الأنترنت
ساندي : و إن يكن فأنا لا أستطيع النوم إلا إذا وضعت رأسي على صدرك
كيونا : هيا حبيبتي كفي عن هذا فالوقت سوف يمر بسرعة
مرت الأيام و ذهب السوجو في الجولة و كانت مي وون مشغولة جدا بتحضيرات الزواج
وكان ييسونغ كل يوم يتحدث مع جودي عبر الأنترنت ( السكايب ) وكانت جودي تحمل
جوسونغ وتضعه أمام شاشة الكمبيوتر عندما تتحدث مع ييسونغ لكي يتمكن ييسونغ من رأيته
و لكن بعد انتهاء الاتصال يكون ييسونغ حزين جدا لأن ابنه بعيد عنه في أشهره الأولى و نفس حالة الحزن كان يمر بها كيونا و ساندي ، فساندي بعد انتهاء المكالمة تستلقي على سريرها و تحتضن و سادة كيونا و تبكي إلى أن تنام
و في يوم كان لا يزال هناك أسبوع على عودتهم من الجولة و كان المساء و الفتيات يجلسن في غرفة المعيشة بملل كبير
ساندي : كيونا كيونا كيونا آه
نيام : سوف تفقدين عقلك أيتها المجنونة
ساندي : لا أستطيع التحمل أكثر أريد رأيته الآن
مي وون : سوف يتفاجأ عندما يراك فبطنك أصبح كبيرا جدا
جودي : حتى جوسونغ كبر كثيرا منذ رحيلهم
نيام : سوف يتفاجأ هو أيضا فرأيته أمامه ليست كالأنترنت
مي وون : و لكن هل جوسونغ سوف يتعرف عليه
جودي : طبعا فقد كان يتفاعل معه عندما يحدثه ييسونغ كما أنه لا ينام بدون أن يشم عطره
ساندي : كيف يشم عطره وهو بعيد عنه
جودي : أنا أضع قميص ييسونغ بجانبه
مي وون : آه أنا متعبة جدا هيا يا فتيات لننام
جودي : ما هذا الصوت ؟
ساندي : ليس الطفل فلترتاحي قليلا ......... آه إنه يأخذ كل وقتك
جودي : لا أقصد الطفل ........... بل الباب ........... سوف أذهب و أرى
عندما وقفت جودي أمام الباب تفاجأت برؤية ييسونغ يدخل فركضت نحوه و عانقته
جودي : حبيبي لقد اشتقت لك كثيرا
ييسونغ : جودي حبيبتي ( و عانقها بقوة )
جودي : أنا لا أصدق أنك هنا أخيرا
و بعده دخل كيونا و كان يجر حقائبه الكبيرة
كيونا : ساندي ، ساندي أين أنت لقد عدت
ساندي ( و هي متفاجئة ) : أليس هذا صوت كيونا ............. إنه كيونا و ذهبت مسرعة نحوه ( و عانقته )
كيونا : لقد اشتقت لك كثيرا
ساندي : و أنا أيضا
كيونا : ولكن لما أصبحت سمينة هكذا
ساندي : لست سمينة أيها الغبي
كيونا : أنا أمزح ............ ولكن بطنك أصبح كبيرا جدا
ساندي : هذا عادي فقد اقترب موعد الولادة و لم يتبقى سوى شهرين
مي وون : أين ريووك ألم يأتي ؟
نيام : و ماذا عن لي توك
ييسونغ : إنهم في سيارة أخرى ............
جودي ( كانت لا تزال ممسكة بذراع ييسونغ ) : ما أجمل هذا اليوم
ييسونغ : حبيبتي لقد فقدت الكثير من وزنك و أصبحت نحيفة جدا
مي وون : هذا لأنها لا تهتم بطعامها و لا بنفسها جيدا فكل وقتها و اهتمامها لجوسونغ
ييسونغ : أين جوسونغ أريد رأيته لقد اشتقت له كثيرا كما أنني أحضرت له الكثير من الأشياء
جودي : إنه نائم في الغرفة هيا بنا إلى هناك
دخل ييسونغ إلى الغرفة فرآه نائم في مكانه
ييسونغ : آه هذا الشقي لقد كبر و أخذ مكاني
جودي : طبعا ففي غيابك كان هو ملاكي الحارس
ثم حمله برقة و بدأ يقبله
ييسونغ : لقد اشتقت لكما كثيرا ( و عانق جودي بينما كان جوسونغ لا يزال في حضنه و هو نائم )
ثم انتبه لقميصه الذي كان على السرير
ييسونغ : لما قميصي هنا
جودي : إن جوسونغ لا ينام بدونه
ييسونغ : لن يحتاج إليه بعد الآن فأنا هنا
جودي : حبيبي لابد أنك جائع سوف أحضر لك بعض الطعام
ييسونغ : قليلا فقط .......... أولا شاهدي ماذا أحضرت لكما
و أخرج ييسونغ الهدايا و أعجبت جودي كثيرا ، ثم ذهبت إلى المطبخ و عندما عادت وجدت ييسونغ نائم بجانب جوسونغ فذهبت هي أيضا و نامت بجانبهما
عند كيونا و ساندي :
ساندي : لا أصدق أنك هنا أخيرا ......... آه و كأنني أحلم
كيونا : لقد كنت أحلم كل ليلة أنك بجانبي
ساندي : أنا أيضا كنت أضع صورتك أمامي وأحتضن وسادتك و أنام و أنا أشم عطرك
كيونا : لقد انشغلنا بالحديث و نسيت شيئا مهم
ساندي : ماذا نسيت ؟
بدأ كيونا بفتح الحقائب وإخراج الأغراض التي جلبها لساندي و للطفل
ساندي : ما كل هذه الأشياء فأنا لدي الكثير من الملابس
كيونا : و إن يكن
ساندي : و أيضا أنا اشتريت الكثير من الأغراض للطفل فلما أحضرت كل هذه الأشياء
كيونا : أتركيني فأنا متحمس جدا
ساندي : بالمناسبة أين هي ملابسك ؟
كيونا : لم يبقى لها متسع من المكان فوضعتها مع هيوك و هيتشول
ساندي : أنت مجنون تماما
كيونا : أيتها الجبانة ألم تنسي شيئا ؟
ساندي : ماذا
كيونا : لم أحصل على قبلة منك
بعد أيام قليلة أقيم زفاف ريووك و مي وون و استمتع الجميع بوقته كما أن هيتشول و هيوك تعرفا على فتاتين في الزفاف و هما صديقتين لمي وون من الجامعة
بعد مرور شهرين على الزفاف تقربا و في صباح أحد الأيام كان كيونا وساندي لا يزالان نائمان عندها أحس كيونا بأن الفراش مبلل
كيونا : ( وعينيه لا تزال مغمضتين ) ساندي ..... لما أوقعت الماء لقد تبلل الفراش
ساندي : أنا لم أوقع شيئا ....... ربما أنت أوقعته
ثم فتحت عينيها بفزع
وبدأت تصرخ و تبكي
كيونا : ما بك لما تبكين
ساندي : ( و هي لا تزال تبكي ) أنا خائفة جدا
كيونا : مما أنت خائفة هيا تحدثي
ساندي : لقد حان وقت الولادة
وقف كيونا على السرير و هو متوتر
كيونا : ماذا يجب أن نفعل الآن
ساندي : هل تسألني أنا
كيونا : لقد تذكرت يجب أن نذهب إلى المستشفى
ساندي : لقد تراجعت لا أريد الإنجاب ( و كانت تبكي كأنها طفلة )
كيونا : لا تخافي حبيبتي سوف يكون الأمر عادي
ذهب كيونا بساندي إلى المستشفى و أدخلت ساندي بسرعة إلى غرفة الولادة
ساندي : ( و هي ممسكة بيد كيونا ) لا تتركني حبيبي
كيونا : لن أتركك اهدئي فحسب
كانت ساندي تصرخ و كيونا يهدئها إلى أن سمعا صراخ الطفل
كيونا : لقد خرج ، خرج الطفل أخيرا
ساندي : هل هو بخير ؟
الطبيب : إنها فتاة جميلة .........
و وضعها فورا في حضن أمها
كيونا : إنها صغيرة جدا
ساندي : أجل .......( ثم نزلت دمعة من عينها ) و أخيرا أصبحت أما
كيونا ( بعدما قبل جبينها ) : و أخيرا سوف أحملها بين يدي
بعدما أخذوا ساندي إلى غرفتها كان كيونا برفقتها و الطفلة بجانبها
ساندي : لم نختر لها اسما حتى الآن
كيونا : ما رأيك في اسم سايونا فهو مزيج بين اسمينا
ساندي : انه اسم جميل
بعد يومين خرجت ساندي من المشفى و وضعوا سايونا برفقة جوسونغ بالغرفة
و في يوم كان ييسونغ و كيونا يجلسان في الحديقة يحتسيان بعض الشاي
ييسونغ : هل تعتقد أنهما سوف يقعان في الحب
كيونا : من تقصد بكلامك ؟
ييسونغ : أنا أقصد جوسونغ و سايونا
كيونا : هل أنت أحمق ............... لن أدع إبنتي تقع في حب ابنك
ييسونغ : آه أيها المتسلط سوف نرى عندما تكبر لن تستطيع رفض أي طلب لها
كيونا : إلا هذا الطلب
ييسونغ : هي من سوف يقرر وليس أنت
كيونا : و ماذا سوف تفعل أنت بابنك ؟
ييسونغ : سوف أشجعه على ذلك
كيونا : هل سنكون أقارب في المستقبل
ييسونغ : و من يدري ربما
مرت سنوات طويلة جدا و أصبح لكل عضو منزل خاص و عائلة ولكن كيونا وييسونغ بقيا في نفس المنزل لأن جوسونغ و سايونا بعدما كبرا قررا الزواج و في يوم الزفاف
كيونا : إن أغضب ابنك ابنتي سوف يكون في مأزق كبير
ييسونغ : لا تقلق هو يحبها و لن يفعل مثلما فعلت أنت بأمها
كيونا : وماذا عنك أيها الأحمق
ييسونغ : دعك من هذا و أنضر لهما كيف يبدوان رائعين
ثم أخذ الجميع صورة عائلية مع العروسين
النهاية
أرجوا أن تكون النهاية نالت اعجابكم و أيضا تستطعون اخباري بالأشياء التي نالت إعجابكم بهاذا البارت الأخير و الأشياء التي لم تحبوها في هذه الرواية لكي لا أرتكب نفس الأخطاء في الرواية الجديدة    

تحياتي لكم أنا سوسو الرمنسية و أرجو أن تتابعوا الرواية الجديدة    
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
reem_exo_00
سوبر نشيط
سوبر نشيط
avatar

انثى عدد المساهمات : 58
تاريخ التسجيل : 23/05/2014
العمر : 19
البلد : السعودية
العمل/الترفيه : .
المزاج : رايقة

مُساهمةموضوع: رد: رواية عن السوجو بليز أدخلوا و شفوا راح تعجبكم تحت عنوان هل أنت حبيبي أو عدوي ؟    الأحد يونيو 01, 2014 2:02 am

وآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآههه يجنن البارت

كل شيء حلو ف هذا البارت
اوني فااااااااايتينغ للرواية الجديدة
       
      
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Shoaa
سوبر نشيط
سوبر نشيط
avatar

انثى عدد المساهمات : 51
تاريخ التسجيل : 02/10/2013
العمر : 19
البلد : المملكة العربية السعودية
العمل/الترفيه : طالبة
المزاج : جيد

مُساهمةموضوع: رد: رواية عن السوجو بليز أدخلوا و شفوا راح تعجبكم تحت عنوان هل أنت حبيبي أو عدوي ؟    الجمعة يونيو 06, 2014 3:20 am

ووواااوو اوني الروايه روووعه ومافيها اي اخطاء

وراح اكون من متابعي روايتك الجديدة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
رواية عن السوجو بليز أدخلوا و شفوا راح تعجبكم تحت عنوان هل أنت حبيبي أو عدوي ؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 2 من اصل 2انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
سوبر جونيور للابد super junior for ever  :: القسم الادبي :: قصص وروايات-
انتقل الى: