سوبر جونيور للابد super junior for ever

سوبر جونيور للابد super junior for ever

كل ما يخص فرقة سوبر جونيور وبعض الفرق الكورية الاخرى
 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» تخيلي صحيتي من النوم ولقيتي نفسك .......!
الإثنين أغسطس 28, 2017 3:28 am من طرف yaatfal

» روايتي الثانية عن السوجو بعنوان {هل سيرى قلبي النور قبل أن تراه عيني أو سيتوقف قلبي قبل أن يصبح لك }
الأحد أغسطس 20, 2017 3:10 pm من طرف سوسو الرومنسية

» هلا بنات اشتقتتت
الخميس أغسطس 10, 2017 10:21 pm من طرف han non

» عدنا بعد غياب ~
الأربعاء يوليو 19, 2017 12:34 pm من طرف han non

» بسوي قروب تعالووا
الأحد أبريل 16, 2017 11:07 am من طرف Lollipop girl :O cute

» 2016 , ?anybody there
الخميس يناير 05, 2017 10:59 pm من طرف كيونا

» رسالة الى مدير المنتدى ....
الأحد ديسمبر 04, 2016 12:40 pm من طرف YoOn-A

» مرحبا بيكم انا جديدة هنا
الأحد ديسمبر 04, 2016 12:37 pm من طرف YoOn-A

» رواية جعلتي قلبي ينبض مرتًين
الأربعاء أكتوبر 12, 2016 2:22 pm من طرف Sam Junior

تصويت
من أكثر عضو من super juniorمشهور عند العرب
 لـــــي توك
 ايون هيـــــوك
 سونغ ميـــــن
 دونـــــــغ هي
 ســـــــــــيون
 يـــي سونغ
 ريـــــــــو ووك
 هيتشــــــــــــول
 شــــــــــــين دونغ
 كـيــــــــــــو هيون
استعرض النتائج
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
YoOn-A
 
han non
 
(كامل ^الحلى)
 
^ننوس^
 
محبة سوجو
 
rano0o_al7elwa^_^
 
:[βłůỆ ṜфǾṧỆ]:
 
suju m
 
SuGi
 
Teukie lover
 
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 4 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 4 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 101 بتاريخ الإثنين مايو 28, 2012 9:14 am
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blinklist  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Technorati  

قم بحفض و مشاطرة الرابط سوبر جونيور للابد على موقع حفض الصفحات

قم بحفض و مشاطرة الرابط سوبر جونيور للابد super junior for ever على موقع حفض الصفحات
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر

شاطر | 
 

 رواية { أنا أكرهك }

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2
كاتب الموضوعرسالة
سوسو الرومنسية
سوبر مميز
سوبر مميز
avatar

انثى عدد المساهمات : 104
تاريخ التسجيل : 28/03/2014
البلد : الجزائر
العمل/الترفيه : طالبة جامعية / كاتبة قصص
المزاج : عالي طول ما أعرف أخبار السوجو

مُساهمةموضوع: رد: رواية { أنا أكرهك }    الأربعاء أغسطس 27, 2014 11:01 am

و هاد كمان البارت 13


شونجي ( وهو يجيب من غرفته ) : أجل حبي
بورا : هل وصلت إلى المنزل ؟
شونجي : أجل و وجدت عمي بانتضاري
بورا : و هل تناولت عشاءك
شونجي : ليس بعد
عندها سمعت بورا نداء والدتها من أجل العشاء
بورا : شونجي سوف أقفل الآن لا أريد لأمي أن تكشفني
شونجي : حسنا و أنا سوف أتصل بك لاحقا
بورا : حسنا أنا أنتظر اتصالك .... حبيبي ( و أقفلت الخط بسرعة )
شونجي ( وهو يحدق بالهاتف بابتسامة ) : آه إنها أول مرة تقولها .....
في شقة ريكي المضلمة كان يجلس لوحده و يفكر ماذا يفعل بشأن بورا فهو لن يتركها لشونجي و لم يعد من أجل لا شيء ........... رن هاتفه و عندما رأى المتصل تعكر مزاجه و لكنه أجاب
ريكي : مرحبا أبي
والده : لما لم تأتي اليوم ألم أخبرك أن زوجتك ستصل اليوم ؟
ريكي : أنا آسف أبي و لكن كان لدي بعض الاعمال المهمة
والده ( بغضب ) : لا تتحجج أنا لم أرى وجهك طوال النهار في المكتب ........ اسمع أنا لم أجبرك على شيء أنت بنفسك اخترت الزواج بها
ريكي : حسنا أبي غدا سوف آتي لأصطحبها
والده من الأحسن أن تأتي و إلا لن يعجبك ما سأقوم به ( و أقفل الخط بغضب )
رمى هاتفه على الأريكة المقابلة له و تحدث
ريكي : هذا ما كان ينقصني فتاة قروية و غبية ........ آه ماذا فعلت بنفسي
ايومي فتاة تخرجت لتوها من الثانوية جميلة و لطيفة و لكنها لا تهتم بنفسها مثلما تفعل قتيات جيلها فهي بسيطة للغاية و بسبب جدتها التي هي نفسها جدة ريكي هي تتقن كل أعمال المنزل فجدتها منذ صغرها كانت تريد أن تجعلها زوجة ريكي و هو طبعا مدلل جدته يجب أن يكون كل شيء حاضر له ..... بعد الذي حدث ذلك اليوم في الجزيرة و بعد عودته رافق والده لزيارة جدته و هناك جدته فتحت مرة أخرى موضوع زواجه بايومي و بما أنه كان قد يئس من حب بورا استسلم و خضع لرغبة جدته
ايومي : خالي ألن يأتي اليوم ؟
الأب : ابنتي لقد عمل لوقت متأخر و هو متعب و لكن غدا سوف يأتي بالتأكيد
ايومي ( بسعادة ) : حسنا سوف أنتظره غدا
و لكن والدة ريكي عبست و نهضت فهي لم تكن راضية على هذا الزواج لأنه باعتقادها ايومي فتاة قروية و لا تناسب مستواهم الاجتماعي بالرغم من أن الرفاهية التي تعيش بها الآن هي من ثروة الجدة
ايومي ( بحزن ) : هي لا تريدني أليس كذلك ؟
الأب : دعك منها الآن ..... المهم أن ريكي أرادك ( ولكن هل هذا صحيح ؟ )
ايومي : سوف أذهب لأنام ... أحلاما سعيدة خالي
الأب : ولك أيضا ابنتي ....
شعر بالحزن عليها فوالدها توفي قبل ولادتها و أمها شقيقته توفيت فجأة قبل سنتين و ايومي عانت كثيرا بعد وفاتها و لم تتجاوز حزنها إلا بمساعدة ريكي لها فهو حبها الأول الذي نمى بداخلها منذ نعومة أضافرها
الأب : آه أختي أتمنى حقا أن أحافظ على ابنتك
إنه صباح يوم جديد و لا يفصلهم عن الحفل إلا يومين .......... مر اليوم عادي و طبعا الجميع يراقب تصرفات بورا و شونجي
انتهى دوام الجامعة و نونا ذهبت إلى الفندق فهذا أول يوم لها في هذا الفرع الرئيسي .... و بورا كالعادة تسللت برفقة شونجي و كيوهي ذهبت مع ال جو أما الآخرون لا يوجد لهم مكان غير النادي
كاب : تشانغ جو هل أنت تحب نونا ؟
تشانغ جو : أجل
نيل : أيها الشقي منذ متى تحبها حتى أنك لم تخبرنا
تشانغ جو : و ها أنا أخبركم الآن
كاب : و هل هي تحبك ؟
تشانغ جو : أضن ذلك و لكنها تكابر
نيل : هل السبب مستواها الإجتماعي ؟
تشانغ جو : أجل إنه العاقئ الوحيد بيننا
كاب : ما رأيك أن تنزل أنت إلى مستواها
تشانغ جو : ماذا تقصد لم أفهم ........
كاب : إنها تعمل بفندق شونجي أليس كذلك ؟
تشانغ جو : أجل لما ؟
كاب : أطلب منه أن يمنحك وضيفة هناك و هكذا ستبقى برفقتها طوال النهار و لن ترى أنكما تختلفان عن بعضكما كثيرا
تشانغ جو : إنها فكرة عبقرية كاب .......... سوف أذهب الآن لأبحث عن شونجي
و في منزل والد ريكي كانت تقف برفقة ريكي تودع خالها و زوجته
إيومي ( تعانق خالها ) : سوف أشتاق لك كثيرا خالي
الأب : المكان ليس بعيدا عن هنا يمكنك أن تأتي دائما فهذا منزلك أيضا
إيومي : سوف تمل مني إذا .......... إلى اللقاء أمي .......
الأم ( ببرود ) : إلى اللقاء ( و دخلت بغضب )
الاب : ريكي اهتم بها جيدا و لا تغضبها
ريكي : حسنا أبي
إيومي ( بمزاح ) : إن أغضبني سوف أتصل بك .......
الأب : و أنا حينها سوف أشد له أذنيه
حمل حقيبتها التي لا تحتوي على الكثير و لا على الملابس القصيرة التي يلبسنها فتياة هذا الجيل و وضعها بصندوق السيارة ............... وصلا إلى منزل ريكي فوقفت تحدق به باعجاب
إيومي : إنه منزل رائع
ريكي : سوف أعود لاحقا ( و خرج بدون أن يعطها فرصة لا للرد و لا لسؤاله أين سيذهب )
أخذت هاتفها و اتصلت بأدفى حضن تبقى لها
إيومي : و لكن جدتي .......... آه لا أستطيع هذا محرج جدا
الجدة : أيتها الغبية ماذا كنت تعتقدين الزواج ها ؟ ................ هيا نفذي ما أخبرتك به قبل أن يتركك و يذهب إلى أخرى
إيومي ( باستسلام ) : حسنا ......
الجدة : و ارتدي من تلك القمصان التي اشتريتها لك
إيومي : جدتييييييييييييييييييييي
الجدة : كفي عن الصراخ ........إذا لم تفعلي ذلك سوف ألقنك درسا هل تفهمين ( و أقفلت )
إيومي ( بتذمر ) : جدتي لما تفعلين بي هذا ؟ ( ثم ابتسمت بخجل و أخذت حقيبتها إلى الغرفة التي تضن أنها ستتقاسمها مع زوجها و هناك بدأت تنفذ ما أخبرتها به الجدة )
في مكان آخر و قفت بتفاجؤ و هي لا تصدق عينيها
نونا ( بتفاجؤ ) : ما الذي تفعله هنا ؟
المدير : آنسة نونا .....
نونا ( باحترام ) : نعم سيدي
المدير : بما أنه لديك خبرة سوف نجعل تشانغ جو يتدرب تحت إشرافك بما أنه جديد
نونا ( باستسلام ) : حسنا سيدي
و عندما ذهب المدير
نونا ( بغضب ) : ألم تقل أنك ستتوقف عن تصرفاتك الحمقاء ؟
تشانغ جو : أبي قال أنه يجب علي الاعتماد على نفسي و أتعلم تحمل السمؤولية فأنا كنت فاشل لمدة كافية ( و ابتسم )
نونا : و لم تجد غير هذا المكان لتتعلم تحمل المسؤولية به ؟
تشانغ جو : شونجي هو من عرض علي المساعدة و وجد لي هذه الوضيفة
نونا ( بغيض منه ) : هيا دعنا نبدأ قبل أن يعود المدير
تشانغ جو : حسنا آنستي
عندها حدقت به بتعجب
تشانغ جو : أنا الآن تحت اشرافك و تعتبرين رئيستي
نونا : هيا و خلصني من فلسفتك
عند بورا و شونجي
بورا : هل أنت جاد ؟
شونجي : طبعا ........ كيف ريدين لي أن أرتبط بفتاة فاشلة بالطهي و أنا أحب معدتي كثيرا
بورا : كفى
المعلمة : هيا يا شباب فلترتدوا المريلات لكي نبدأ
ارتد الجميع مريلاتهم ( مآزرهم ) البيضاء و كان كل اثناين على طاولة و هذه الطاولة مجهزة بغاز و مغسلة ( مثما هو في برامج الطبخ ) و بالتأكيد بورا و شونجي كانا معا
المعلمة درس اليوم هو أول درس لذا هو بسيط و لكن في نفس الوقت يعتبر أهم درس
شونجي ( يهمس لبورا ) : ركزي جيدا حسنا
و بورا تومئ له بنعم
و في منزل ريكي
إيومي : ريكي سوف يعود متعب و جائع لذا سوف أعد له شيئا لذيذا فجدتي الحكيمة دائما تقول { أسهل طريق إلى قلب الرجل معدته }
ثم صفقت بمرح و ذهبت بسرعة المطبخ ...........فتحت الثلاجة و بدأت باخراج المكونات و بدأت تغسل و تقطع و تطبخ و كل هذا كانت تقوم به و هي سعيدة و تضن أن عملها سيتم مقابلته بابتسامة و كلنات حب
في معهد الطبخ
شونجي : هل حفضت كلما قالته ؟
بورا : أضن ذلك
شونجي : هيا راجعيهم أمامي
بورا ( و هي تعد بأصابعها ) : هناك الملح و الزيت و التوابل و الـ..........
شونجي ( يقاطعها ) : انتظري .... أخبريني عن التوابل و أسمائها
بورا : الفلفل الأسود و ... ... أممم ....................
شونجي : هاي بورا
بورا ( وقد ابتسمت ببلاهة ) : لقد نسيتها ..........
شونجي : لما لم تركزي عندما كانت تتحدث
بورا ( بدلال لتشتت انتباهه ) : كيف تريدني أن أركز و أوسم شاب يقف أمامي
شونجي ( بغباء ) : حقا ....... هل كنت تفكرين بي ؟
بورا : و بمن تريدني أن أفكر ؟
شونجي ( يقرص خديها ) : يالك من فتاة ضريفة
المعلمة : أحم .......... عفوا هل تغازلها الآن
شونجي : أوه سيدتي ......
بورا ( بخجل ) : أنا آسفة
المعلمة ( بعدما ابتسمت ) : لا عليكما ....... هكذا سيكون لديكما حافز لتتعلما ................. أمم هل تريدان تجربة تطبيق اليوم ؟
بورا حدقت بشونجي و عضت شفتها بخوف و لكنه أمسك بيدها بقوة لكي يمنحها الأمان
تقدما إلى طاولة المعلمة و هناك أعطتهم التطبيق
المعلمة : هو سيختار ما ستطهينه له و أنت ستحاولين وضع فيه حبك قبل المكونات حسنا ؟
بورا ( بخجل ) : حسنا
المعلمة : اذن اختر ماذا تريد منها أن تطهوا لك
سكت شونجي و بدأ يفكر .......... هو في الحقيقة يحب الفطائر المحلات و لكن هذا سيكون كثيرا عليها لذا ابتسم و وقد قرر ماذا سيطلب منها
شونجي : أريد عجة بيض فقط
المعلمة : لا تقلقي سوف أعطيك الوصفة و طريقة تحضيرها و كما أخبرتك ضعي بها حبك ..........
بورا ( بابتسامة ) : حسنا ( أخذت الوصفة من المعلمة و قرأتها ثم بدأت تعمل ببطئ و بدقة و تحافط على المقادير ...... خصوصا كمية الملح و الفلفل الأسود و الجبن ............كل شيء يجب أن يكون كما يجب فهذه أول وجبة تعدها من أجل حبيبها )
أخيرا انتهت منها و شكلها لم يكن كاملا كما يجب و لكن الذوق هو المهم
المعلمة : الآن حان دورك لكي تتذوقها و تشعر بمدى حبها لك
ابتسم شونجي و أخذ قطعة منها و كان فعلا طعمها جيدا و لكنه أحب أن يمزح معها قليلا
شونجي : بورا .... هل تكرهينني إلى هذه الدرجة ؟
بورا : لقد علمت أنها لن تعجبك........ و لكن هل طعمها سيء إلى هذا الحد ؟
ثم أخذت القليل و تذوقته عندها حدقت به بغيض و مطت شفتيها
شونجي ( بابتسامة ) : كنت أمزح معك فحسب
أراد الجميع تذوق العجة و لكن شونجي لم يسمح لهم
شونجي : ابتعدوا ..... هل تريدون أخذ حبها مني .....
عندها ابتسمت بورا على حماقته
في الفندق لم تصدق نونا نفسها فهو كان يعمل بجهد و لا يتذمر و ينفذ كلما تخبره به
نونا : تشانغ جو هذا يكفي لليوم
تشانغ جو : حسنا
ذهبت هي لغرفة العاملات و هو لغرف العمال و بدلا ثيابهما ثم خرجا معا
تشانغ جو : سوف تذهبين للمنزل أليس كذلك ؟
نونا : أجل بالتأكيد
تشانغ جو : اسمحي لي بأن أرافقك
نونا لا داعي لذلك .. لا تتعب نفسك
تشانغ جو : الوقت تأخر و لا يجب أن تمشي لوحدك بالشارع
نونا : حقا ليس هناك داعي فأنا لا أخاف
تشانغ جو : أضن أن هناك داعي لأنني أنا من يخاف
جملته هذه جعلتها تضحك بالرغم عنها
و هو حدق بها بسعادة و هو يرى ابتساتها تزين وجهها
تشانغ جو : نونا .......
نونا : أممممممم ( نعم )
تشانغ جو : ابتسامتك رائعة ...... أتمنى أن أراها دائما
نونا ( بخجل ) : شكرا لك
تشانغ جو : هل أعجبك كلامي ؟
نونا ( و قد عاد مزاجها الغاضب ) : يااااااا هل عدت لحماقتك ؟ .......... آه أنا الغبية التي أصدقك دائما ( و بدأت تمشي )
تشانغ جو : لا تغضبي كنت أمزح فقط ( ولحق بها )
و في منزل ريكي.......... انتهت من تحضير العشاء و رتبته على الطاولة و هي لا تزال تتبع نصائح جدتها بأن تخلق لهما أجواء حميمية ....... و لكن مر الوقت و هو لم يعد بعد حتى أنها نامت على الأريكة بدون أن تشعر و هي تنتظره
كانت الساعة تشير إلى 3 صباحا عندما فتح ذلك الباب و هو يترنح و لكن عقله لا يزال يذكر واقعه خصوصا بعد رؤيته لها هناك ........ حدق بالطاولة ثم بها و بثيابها و ابتسم بسخرية
ريكي : الحمقاء تضن أنني سأركض إليها أو حتى أنني سأقترب منها ...........قلبي لن يقبل بامرأة غير بورا لتسكنه
ثم دخل لغرفته و ألقى نفسه على السرير و لم يكترث لها
حل صباح جديد لكي يقترب موعد الزفاف يوما آخر
بورا ( و هي تتحدث عبر الهاتف ) : لن أستطيع المجيء اليوم
شونجي : و لكن لما ؟
بورا : غدا الزفاف و يجب أن نتجهز كما أنني لن أستطيع ترك أمي لوحدها اليوم
شونجي : ماذا عن درس الطبخ ؟
بورا : آه هذه مشكلة
شونجي : لا نستطيع التغيب
بورا : حسنا سوف أحاول الحضور
شونجي : لا تحاولي بل تعالي فالدرس مهم جدا
بورا : حسنا سوف ألتقي بك عند باب المعهد
شونجي ( بانتصار ) : سأكون بانتظاركي حبيبتي
في منزل ريكي فتحت عينيها و هي تشعر بأن جسدها مكسر من نومها على الأريكة طوال الليل و بدون غطاء
إيومي ( بألم ) : آه ...... جسمي كله يؤلمني
ثم فتحت عينيها تماما و استيقظت
إيومي : يبدوا أنني نمت هنا طوال الليل ( ثم نظرت نحو الطاولة ) ....... أوه الطعام لا يزال كما هو
ثم لمحت مفاتيحه على الطاولة التي قرب المدخل فاتجهت إلى غرفتهما و هناك وجدت الفراش غير مرتب و هذا يعني أنه استيقظ لم تكد تفكر أكثر حتى سمعت صوت المياه في الحمام ....... فتحت الخزانة و تصرفت مثلما تتصرف كل زوجة و بدأت باخراج ملابسه ....... لتفتت و وجدته خلفها تماما و هو يلف حول خصره المنشفة ........ أربكها مظهره و توترت و اعتلت الحمرة وجهها و هذا زاد أكثر عندما اقترب منها و كردة فعل منها أغمضت عينيها و انتضرت و لكن لم يحدث شيء
ريكي : لو سمحتي ابتعدي من هنا
فتحت عينيها و حدقت به بدهشة
ريكي : ابتعدي من هنا فأنا أريد اخراج ملابسي
ابتعدت بسرعة و تقدم هو أكثر إلى الخزانة
إيومي : لقد أخرجت لك ملابس .... إنها على السرير
ريكي ( وقد تجاهل كلامها ) : غادري الغرفة أريد ارتداء ملابسي
إيومي ( بخجل ) : آه ...... أنا آسفة سوف أخرج
و خرجت بسرعة و ذهبت مباشرة إلى المطبخ و أزالت تلك الأطباق عن الطاولة و وضعت عليها أطباق الفطور ........ و هو خرج و وهو يرتدي ملابس اختارها بنفسه
إيومي : ريكي الفطور جاهز ...
و هو بدوره سار نحو الطاولة و جلس و هي جلست مقابلة له و بدآ يأكلان ....... أحس بلذة الطعام و أنه يجب أن يقدم لها و ولو عبارة صغيرة كشكر على مجهودها و لكن مع شخصيته الجديدة مستحيل أن يفعلها
إيومي : هل أعجبك الطعام ؟
ريكي : ليس سيء
بدأت تشعر ببعض الضيق فهو لا ينظر حتى لوجهها بينما سابقا كانت علاقتهما جيدة ..... و لكن حاولت مجارات التيار
إيومي : لما لم ترتدي الملابس التي أخرجتها لك ؟
ريكي ( وقد وضع الشوكة ) : سوف أغادر الآن ( ونهض و حمل مفاتيحه و خرج و قد تجاهلها تماما )
امتلأت عينيها البدموع فهي شعرت أنها منبوذة من طرف اغلى انسان عليها في هذه الحياة و لكن ماذا عساها تفعل لذا ابتلعت دموعها و نهضت لتكمل دورها كزوجة له
و في منزل بورا
مي جين : هيا يا فتيات سوف نتأخر عن موعدنا
و كيوهي كانت تقف بقربها منذ مدة فقط نونا و بورا هما من كانتا تأخرانها و لكن أخيرا نزلت بورا و بعدها نونا
مي جين ( وهي تحدق باستغراب بنونا ) : نونا لما تحملين كتبك معك ؟
نونا : أعذريني عمتي و لكن أنا لن أستطيع مرافقتكم ..... لدي الكثير من الدروس اليوم
عندها فهمت مي جين السبب لما ترفض نونا مرافقتهم
مي جين ( بحنان ) : عزيزتي نونا ... منذ أول يوم دخلت به إلى هذا المنزل أخبرتك أنك مسؤولة مني و أنك مثل بورا و كيوهي تماما
نونا : و لكن عمتي هذا كثير جدا
مي جين ( بصرامة ) : اسمعي يا فتاة لقد أغضبتني كثيرا عندما أصررت على العمل ...... و الآن ستفسدين متعتي عندما لا أجد أمامي احدى بناتي
ابتسمت نونا و رمت نفسها بحضنها تأخذ من حنان الأم الذي افتقدته طوال حياتها
مي جين : لا تفكري هوانغ سيهتم بالفاتورة و نحن ليس علينا سوى الذهاب و الاسترخاء
بورا ( المزعجة ) : أمي هلا ذهبنا فأنا لدي موعد آخر
مي جين : حسنا أيتها الغامضة و في الجامعة بعد انتهاء المحاضرة الأولى جلسوا في الكفيتيريا مثل عادتهم
تشانغ جو : آه أفتقد نونا خاصتي
ال جو : و أنا أيضا أفتقد كيوهي
أراد هو أيضا التعبير عن مشاعره لافتقادها و لكن بورا سوف تقتله إذا تحدث أمام الجميع بالرغم من أن الجميع يشك بهما ...... فاكتفى باشتياقه لها و هو يكتم ذلك في قلبه و ريكي كان شارد الذهن و غائبا عنهم حقا يفكر كيف يتخلص من وجود إيومي في حياته و كيف يجعل بورا تميل لجهته بالرغم من أن هذا يبدوا مستحيل
شونجي : شباب أنتم مستعدون لحفلة الغد ؟
نيل : أنا متشوق لها
كاب : هل دعوتم الكثير من الفتياة ؟
شونجي : لا أعلم و لا يهمني .. .....
تشانغ جو ( يهمس له ) : لا يهمك ..... أو تخاف أن تخنقك بورا
شونجي : تشانغ جو تصمت أو أخنقك أنا ؟
ثم انتبه لريكي
شونجي : ريكي هل أنت بخير ؟
ريكي : ها ........ أجل أنا بخير
ال جو : تبدوا مشغول البال
ريكي : إنها فقط بعض المشاكل في العمل
كاب : و أنت لما تشغل نفسك بها
شونجي : و من في اعتقادك سيد كاب أنه يجب أن يشغل نفسه بها إذا لم يكن هو
ال جو : أتسأل متى ستستوعبون أنكم كبرتم ( و أشار على تشانغ جو و كاب و نيل )
نيل : من أخبرك أننا لم نستوعب ذلك
ال جو : و لما أرى أمامي تصرفات أطفال ؟
شونجي : دعك منهم فالدلال أفسدهم
كاب : أنظروا من يتكلم
نيل : نسي أنه كان أرعن منا قبل أيام قليلة فقط
شونجي : هه .... المهم أنني استوعبت ذلك و حسنت من تصرفاتي
تشانغ جو : الفضل يعود لأحدهم
شونجي : تشانغ جو ... احتفض بلسانك داخل فمك
في منزل ريكي كانت إيومي تبذل جهدها في التنضيف و هي تحاول وضع لمستها الخاصة على المنزل عندها سمعت جرس الباب ........ أطفأت المكنسة و ذهبت بسرعة نحو الباب و فتحته
إيومي ( بفرح ) : خالي ........ ( و عانقته )
والد ريكي : أوه ابنتي كيف حالك ؟
إيومي ( بعدما ابتعدت عنه ) : أنا بخير .... هيا تفضل
والد ريكي ( و هو يتفحص المكان بعينيه ) : إيومي النشيطة لا تهدأ أبدا
إيومي : تعرفني جيدا .......... أممم ماذا تحب أن تأخذ ؟
الأب : فنجان قهوة من يديك سيكون رائع
إيومي : دقائق و يكون جاهز
ذهبت و بعد مدة عادت له بفنجان القهوة و وضعته أمامه
الأب : تبدوا رائعة
إيومي : استمتع بها
الأب : شكرا لك
فابتسمت له
الأب ( بعدما أخذ رشفة منها ) : واو ....... لا أصدق كأنها من اعداد أمي
إيومي : لقد كانت حريصة على تعليمي كل شيء
الأب : إيومي صغيرتي .... هل ريكي يحسن معاملتك ؟
إيومي : خالي لم أعتقد أنك ستسألني هذا السؤال و أنت أكثر شخص يعلم كيف هو ريكي
الأب : سألت لأن أحواله في الفترة الأخيرة لم تعجبني
إيومي : إلا معي ........ هو دائما حنون
الأب : إذن غدا سوف تأتين معه إلى الحفلة أليس كذلك ؟
إيومي : أي حفلة
الأب : ألم يخبرك ؟ ........ نحن مدعوين إلى حفلة زفاف عم شونجي صديقي ريكي
إيومي : يبدوا أنه نسي اخباري ........ هه فأنا لم أترك له المجال من كثرة أحاديثي التي لا تنتهني
الأب : غدا تجهزي للحفلة حسنا ؟
إيومي : حسنا
الأب ( وهو ينظر إلى ساعته ) : أوه لقد تأخرت عن المكتب
إيومي : خالي هل بدأت تبحث عن الحجج لكي تغادر
الأب : ههه أجل ......... ( ثم وقفا بقرب الباب ) ...... صغيرتي اذا احتجت شيء اتصلي بي حسنا ؟
إيومي : بل سأطلبه من ريكي فهو زوجي
الأب ( يضحك ) : ههههههه حسنا ....... لا تتعبي نفسك أكثر
إيومي : حسنا ..... إلى اللقاء ( و أغلقت الباب و عادت إلى ما كانت تفعله )
إيومي ( بينما تعمل و تفكر ) : لما يتعامل معي ببرود ......... هناك شيء يجعله هكذا و لكن ما هو ؟ ( ثم تنهدت و أكملت )
في المنتجع
بورا : أرجوكي ضعي لي قناع لا يأخذ الكثير من الوقت
العاملة : حسنا آنستي
كيوهي ( تكتب لنونا ) : { تبدوا غريبة في المدة الأخيرة }
نونا ( و قد أخذت منها الورقة و القلم ) : { أجل و تخفي عنا الكثير }
كيوهي { في النهاية سوف نعلم ما تخفي }
كانت الساعة تشير إلى الخامسة مساء و شونجي يقف بضجر عند باب معهد الطهي و ينتظر قدوم بورا
شونجي ( ينظر لساعته ) : لقد تأخرت كثيرا
لم يكد ينهي جملته حتى رآها تركض باتجاهه
بورا ( بعدما و صلت و بصعوبة ) : هل ........ هل .... تأخرت ؟
شونجي ( يمسك بيدها ) : خذي أنفاسك أولا
و بعدما استراحت
بورا : أنا آسفة لقد تأخرت
شونجي : لا عليك فالدرس ألغي اليوم
بورا : حقا ...... و لما لم يخبرنا أحد قبلا ؟
شونجي : أنا كنت أعلم بذلك
بورا : هاي و لما لم تخبرني
شونجي : و كيف كنت سأتمكن من رؤيتك ؟
بورا : يا لك من مخادع
شونجي ( يفتح لها باب السيارة ) : هيا اركبي لنذهب في موعد
ابتسمت ثم ركبت ............ انطلق السيارة و الذي كان يقبع بسيارته بعيدا عنهم كان يحترق من الغيرة التي تملكت قلبه ......... حرك سيارته و لكن هذه المرة لم يلحق بهما بل عاد إلى المنزل و قد نسي تماما وجود إيومي الذي لا يشكل فرقا كبيرا بالنسبة له
فتح الباب و كان هناك شيء تغير بالمنزل ............ إنه أنظف بكثير و بمجرد تواجدك به تشعر بالدفئ ....... استنكر شعوره هذا و رمى بمفاتيحه على الطاولة الموجودة بقرب المدخل و أكمل سيره نحو غرفته و لكن صوتها الطفولي و البريئ أوقفه
إيومي : أهلا بعودتك
لم يجبها و مشى ثانيتا ليسمعها تقول
إيومي : الطعام جاهز بدل ثيابك و عد لكي تأكل
دخل إلى الغرفة و بدل ثيابه إلى ثياب مريحة أكثر فهو لا يشعر بأنه يريد الخروج و بالطبع هو جائع لذا خرج و انظم إلى إيومي .......... كانا يأكلان و الهدوء يخيم على المكان حتى كسرته بسؤالها
إيومي : ريكي ...... هل أنا أزعجك بشيء ؟
حدق بها و لم يعرف بماذا يجيبها فهي الضحية بكل ما يحدث و هي من ستتأذى
ريكي : و لما تزعجينني
إيومي : أشعر أنك لا تريدني و أنك كنت مجبرا على هذا الزواج
ريكي : إيومي لطالما كانت تربطنا علاقة قرابة و في المدة الأخيرة أصبحنا أصدقاء أيضا
إيومي : هذا صحيح
ريكي : أنا آسف إيومي لا أستطيع رؤيتك بمكان آخر غير أنك قريبتي و صديقتي فقط ....... لذا فقط دعينا نبقى كما كنا سابقا
ابتلعت إيومي ألمها بصعوبة و هي تسمع هذا الكلام من حب حياتها و لكن أرغمت نفسها على الابتسام لكي تشعره بالراحة و لكي ترى ريكي القديم الذي تعرفه
إيومي ( بابتسامة مصطنعة ) : هكذا أفضل فأنا أيضا لم أكن مرتاحة
ريكي ( بفرح ) : آه شكرا لك إيومي لقد أرحتني و هكذا سوف نتفاهم أكثر ( و أمسك بيديها بامتنان )
أحست أن قلبها سيتوقف عندما احتضن يديها بيديه و لكن لما سيتوقف فهو لا يحبها و لا يراها إلا قريبته و صديقته
إيومي : خالي زارنا اليوم
ريكي : حقا .......... ماذا كان يريد ؟
إيومي : أراد الاطمئنان علينا فحسب كما أنه أخبرني عن حفل الزفاف
ريكي ( بتوتر واضح ) : الزفاف ؟
فهمت لما توتر فقررت الاحتفاض بكرامتها التي جرحت كثيرا
إيومي : إطمئن لن أذهب
ريكي ( بفرح ) : حقا لن تذهبي ؟ ....... أوه إيومي أنت متفهمة جدا و أنا ممتن لتفهمك هذا
شعرت بغصة بخصة تخنقها لذا خرجت منها الكلمات بصعوبة
إيومي : أكمل طعامك سوف أعود
و أسرعت نحو الحمام و أغلقت على نفسها و بمجرد إغلاقها للباب جرت دموعها على وجنتيها
إيومي : ...... حتى أنه لا يريد للناس أن يعلموا بأنني زوجته ......... يا إلهي لما وقعت بحب شخص لا يحبني
بقيت هناك مدة تجلس خلف الباب و تسمح لدموعها بالخروج حتى سمعته
ريكي ( يطرق الباب ) : إيومي ..... هل أنت بخير ؟
مسحت دموعها بسرعة و وقفت و حاولت أن تجعل صوتها طبيعي فهي لديها كرامة أنثى التي حتى و
إن جرحت لا تحني رأسها للرياح
إيومي : أجل أنا بخير .......
ريكي : إذن تعالي بسرعة لكي نكمل طعامنا
إيومي : حسنا
غسلت و جهها و رسمت عليه ابتسامة ثم خرجت
ريكي : المنزل أصبح يبدوا أفضل مما كان عليه
إيومي : إذن أنت لم تتضايق مني لأنني بدلت في القليل
ريكي : أبدا افعلي ما يحلو لك
إيومي : حسنا
ريكي : و لكن لا تغيري أماكن أشيائ الخاصة
إيومي : كن مطمئنا أنا لم أقترب منها ........ أعرفك جيدا سيد ريكي
أنهيا طعامهما و ريكي البارد الذي دخل عبر ذلك الباب تبدل و أصبح ريكي القديم بعدما أراحته إيومي حتى أنه وقف ليساعدها
إيومي : اذهب و ارتح
ريكي : دعني أساعدك فأنت تعبت طوال النهار
إيومي : حسنا أيها اللطيف .......
ريكي : أرأيت كيف تصرفي له نتيجة
ضحكت ثم أكملا التنضيف ............ ربما ليس هذا ما كانت تريده و لكن هذا أفضل من البرود الذي كان يظهره لها حتى و إن لم تحصل عليه فهي ستكتفي بأن تعيش بالقرب منه و تهتم به
عندما أكملا التنظيف سمعت إيومي صوت هاتفها فأخذته و أجابت
إيومي : مرحبا جدتي
الجدة : أهلا صغيرتي
إيومي : هل أنت بخير جدتي ؟ ... هل تهتمين بدواءك
الجدة : كوني مطمئنة صغيرتي أنا أتناوله حسب الجدول الذي وضعته لي
إيومي : أرجوكي جدتي لا تنسي مواعيده
الجدة : هل ريكي بجانبك ؟
إيومي : أجل لماذا ؟
الجدة ناوليه الهاتف و لا تسألي كثيرا
إيومي : حسنا ....... ( ثم قربت منه الهاتف ) .... خذ إنها تريدك
ريكي : تريدني أنا ؟ ..... ( و أخذ الهاتف منها )
ريكي : مرحبا جدتي
الجدة ( بفرحة ) : أهلا ابني ... كيف حالك أنت و عروسك ؟
ريكي : بخير جدتي كوني مطمئنة
الجدة : ابني اهتم بها جيدا فأنا منحتك أعز ما أملك
ريكي ( وقد شعر بقليل من الحزن و الذنب ) : سأفعل جدتي
الجدة : و الآن أخبرني هل تهتم بك ؟ ...... إذا لم تكن تفعل سوف أنال منها
ريكي : جدتي أنت تعلمين أنها فتاة مسؤولة و نشيطة لذا لا داعي لكل هذا
الجدة : أوه أنت تدافع عنها إذن أنت تحبها و هذا ما كنت أريده فهكذا حتى و إن رحلت الآن سأكون مطمئنة لأنها ستكون بين يديك أنت و تحت حمايتك و حبك و رعايتك أنت
ريكي : جدتي لما تتحدثين هكذا الآن .... أنت بخير و سوف تعيشين لمدة أطول
انزعجت إيومي فهي علمت ماذا قالت الجدة لريكي من خلال رده عليها
الجدة : هذا لا يهم ........ يجب أن أذهب للنوم الآن .... إهتما ببعضكما إلى اللقاء
ريكي : إلى اللقاء جدتي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
سوسو الرومنسية
سوبر مميز
سوبر مميز
avatar

انثى عدد المساهمات : 104
تاريخ التسجيل : 28/03/2014
البلد : الجزائر
العمل/الترفيه : طالبة جامعية / كاتبة قصص
المزاج : عالي طول ما أعرف أخبار السوجو

مُساهمةموضوع: رد: رواية { أنا أكرهك }    الأربعاء أغسطس 27, 2014 11:04 am

و هاد 14

أقفل الخط ثم نوالها هاتفها
إيومي : أنا آسفة إن كانت ضايقتك بكلامها
ريكي : إنها جدتي أنا أيضا فكيف كلامها يضايقني .........و لكن هي هناك لوحدها
إيومي : هذا صحيح و أنا قلقة عليها جدا
ريكي : حاول أبي معها كثيرا لتأتي و تعيش معه في المنزل الكبير و لكنها ترفض
إيومي : هي تحب منزلها و ترفض مغادرته فهي تحتفظ بكل ذكرياتها بين جدرانه .......... حتى أنها تنظف غرفة أمي بنفسها كل يوما ( و جلست بحزن )
ريكي ( الذي جلس بهدوء قربها ) : إيومي هل تفتقدينها ؟
أومأت بنعم و لم تستطع السيطرة على دموعها ........ اقترب و احتضنها و هو يربث على ظهرها
ريكي : لا تحزني ....... هي أيضا سوف تحزن عندما تراكي هكذا
إيومي ( ببكاء ) : أنا نادمة على الأوقات التي لم أقضها برفقتها ............ أنا اشتقت لها حقا حتى أنني أتنى أن تزورني في الحلم و لكن هذا لا يتحقق ..... كل يوم أنام على ذلك الأمل و لكن حتى هذا الحلم البسيط لا يتحقق
لم يعلم بماذا يواسها .... حنان الأم من الصعب أن يعوضه أي حنان آخر في العالم ..... عجز في هذه الحالة عن إيجاد أي كلمة يتطيع أن يدخل بها البهجة إلى قلبها الصغير الجريح
عند شونجي و بورا
بورا ( و هي تتحدث عبر الهاتف ) : أجل أمي كل أغراضي جاهزة ........حسنا يمكنهم نقلها الآن ........ أممم سوف أحتاج لمزيد من الوقت حتى أصل ....... حسنا أراك لاحقا ...... إلى اللقاء ( و أقفلت الخط )
شونجي : بالمناسبة غرفتك قريبة جدا من غرفتي
بورا : حقا ؟
شونجي : أجل ....... و هكذا يمكنني التسلل إليك دون أن يرانا أحد
بورا : هل بدأت تخطط لذلك من الآن ؟
شونجي : بالطبع حتى أنني جربت القفز من شرفتي إلى شرفتك
بورا : ياااااا هل جننت ....... ماذا لو سقطت
شونجي : لن أسقط و حتى إن فعلت لن يحدث لي شيء
بورا : ماذا لو كسرك ذراعك أو ساقك .... ماذا ستفعل حينها ؟
شونجي : حينها سوف أكون سعيد لأنك سوف تبقين بجانبي طوال الوقت
بورا : سوف أبقى بجانبك بدون أن تتأذى فقط كف عن تمني تلك الأشياء السيئة
شونجي : هل تخافين علي ؟
بورا : و ماذا تظن ....
شونجي : بورا أنت لم تقبليني منذ فترة
بورا ( بخجل ) : يااااااا
شونجي : يالك من جميلة خجولة ( و أمسك بوجهها و بدأ يقترب حتى غرقا ببحر عشقهما )
و في الفندق
تشانغ جو : سوف ينتهي دوام العمل قريبا و هي لم تأتي بعد
المدير ( من خلفه ) : من هي ؟
تشانغ جو ( بغباء ) : نونا خاصتي لم ......( و استدار بسرعة ) ..... سيدي ......
المدير : الآنسة نونا لن تعمل هنا مجددا
تشانغ جو : ماذا ؟ ...... هل طردت ؟
المدير : هذا ليس من شأنك هيا اذهب لتكمل عملك
تشانغ جو ( باستسلام ) : حسنا سيدي ...... ( و انصرف و يلعن حضه )
تشانغ جو ( بتذمر ) : يال حظي العثر ........ هي تركت العمل و إذا أنا فعلت مثلها و تركت العمل سوف تعلم أنني كنت أكذب لكي أبقى بجانبا فقط
و في منزل بورا :
مي جين : هل هذه آخر حقيبة ؟
نونا : أجل عمتي إنها الأخيرة
هوانغ : لا أصدق أن منزلي الكبير سيمتلئ أناس أحبهم
نونا : أمممم سيد هوانغ .... أرجوك أتركني أعود إلى عملي
هوانغ : نونا ماذا قلنا ها ؟ ........... في البداية أنا العم الهوانغ و ثانيا العمل سيقلل من تركيزك في الدراسة لذا إنسي أمره تماما
مي جين : يا فتاة لقد أخبرتك أنك أصبحت واحدة من أفراد أسرتني فلا تستمري بحساسيتك هذه و تصرفي على طبيعتك مثل بورا و كيوهي .... إنهما لا تباليان بشيء
نونا ( وقد عانقتهما معا ) : شكرا لكما .......... أنتما منحتماني عائلة و أنا في أمس الحاجة لها
هوانغ : و أنا بفضلكن أصبحت أبا لثلاث شابات
مي جين : و لا تنسى ذلك الشاب
هوانغ : بمناسبة ذلك الشاب هلا تحدثنا لوحدنا قليلا ؟
مي جين : حسنا ( وذهبا إلى المطبخ و نونا أكملت مساعدة كيوهي )
مي جين : ما الأمر ؟
هوانغ : إنه بخصوص شونجي و بورا
مي جين : ما بهما ؟
هوانغ : ما رأيك أن نزوجهما
مي جين : الآن ؟
هوانغ : أجل ..... شونجي بفضل بورا تغير و أصبح شخصا جيدا حتى إنه أخبرني أنه يريد استلام العمل عني
مي جين : حقا هو يريد ذلك ؟
هوانغ : أجل و عندما سألته أخبرني أنه يريد تحمل المسؤولية
مي جين : هذا يعني أنه حقا يريد الزواج بها
هوانغ : إن هذا الأمر في مصلحتهما
مي جين : لكن لنتركهما فترة قصيرة و بعدها افعل ما تريد
هوانغ : تخيلي عندما يتزوجان و ينجبان و يمتلئ المنزل بأصوات الأطفال المزعجة و هما ينادون جدي ... جدي ( و كان يبدوا عليه الحماس
مي جين : الآن علمت لما تريد ذلك بسرعة
عندها توقفت سيارة شونجي خارج المنزل
مي جين : أنظر لقد وصلا
هوانغ : مارأيك أن نفاجئهما
مي جين : هيا لكي نرى ردة فعلهما و أي كذبة سيخترعانها اليوم
في منزل ريكي
دخلت إلى الغرفة و بدلت ثيابها إلى ثياب النوم ثم حملت وسادة و غطاء و احتضنتهما و خرجت إلى غرفة المعيشة ........ وضعت الوسادة على الأريكة و استلقت ثم وضعت على نفسها الغطاء و أغمضت عينيها ترتجي النوم و لكن صورة والدتها تمثلت أمامها في تلك اللحظة ....... و بدأت تتخيل ان والدتها تتحدث إليها :
الأم : إيومي ......... عزيزتي إيومي
إيومي ( وهي تغمض عينيها ) : أمي هذه أنت ؟
الأم : أجل عزيزتي ............ أنا آسفة صغيرتي
إيومي ( ببكاء ) : أمي لما رحلت و تركتني وحدي
الأم : إنه القدر يابنتي
إيومي : أمي خذيني إلى حضنك أنا لا أريد أن أبقى هنا وحدي
الأم : عزيزتي الحياة لا تزال أمامك
إيومي : أنا لا أريد هذه الحياة بدونك ..... لقد تعبت من البقاء لوحدي ... لا أحد يريدني في حياته ... أمي أنا عبئ ثقيل على الكل
الأم : ابنتي تحلي بالقوة
إيومي : لا أريد ... أنا أعلم أنك الوحيدة التي لا أشكل لها أي عبئ لذا خذيني معك
الأم : أنا آسفة عزيزتي لا أستطيع أخذك معي ( ثم بدأت تبتعد عنها و صورتها تتلاشى )
إيومي : أمي لا ترحلي الآن أرجوكي خذيني معكي
و لكن كل شيء اختفى و عاد الضلام ....... فتحت عينيها و بكت بحرقة
إيومي : أمي لما رحلت مرة أخرى ... لما لم تأخذيني معك أنا أحتاجك
كان يقف و يشاهد و يسمع كل ما حدث ..... تنهد و عاد إلى غرفته و استلقى على سريره يفكر في نفسه و شونجي و بورا ......... وغيومي التي رمى بها القدر في طريقه ....... للحظة شعر أن غضبه إتجاه شونجي و بورا تلاشى و أن ما كان يفكر به مجرد حماقة و عمل صبياني ....... هو الآن علم أن هناك أشياء أخرى في الحياة أهم من الفوز و الخسارة عندما رأى إيومي و سمعها فهي في الصباح تبدوا فتاة نشيطة و مرحة و لكن عندما تطفأ الأنوار و تصبح لوحدها تكون فتاة بائسة و يائسة ....... فتاة تتمنى التخلص من حياتها و تفقد الرغبة بها ........ أغمض عينيه فتذكر كلام جدته يوم زواجه منها
الجدة : ابني أنا أعطيك كنزا أرجوك حافظ عليه فان ضاع منك ضاعت منك حياتك معه
فتح عينيه مرة أخرى و قد أدرك جيدا أن الكز الكنز هو إيومي و لكن كيف سيحافظ عليه و هو بالأساس لم يكن يرغب به و لا هذا كنز أيضا كان يرغب بأن يكون ريكي مالكه حسب إعتقاده ....... بعثر شعره ليبعد تلك الأفكار و نام ..........
إنه صباح يوم الزفاف و الكل مشغول خصوصا في الفندق المليئ بالعمال
شونجي : عمي أخبرني عن شعورك
هوانغ : لن أخبرك
شونجي : لماذا ؟
هوانغ : إذا كنت تريد أن تعلم تزوج أنت أيضا و العروس موجودة
شونجي : صحيح أنها موجودة و لكن لن ترضى بسهولة ............ دعك مني و أخبرني متى ستسافران ؟
هوانغ : بعد الحفلة مباشرة
شونجي : سوف تبقيان لمدة طويلة ؟
هوانغ : هل تستجوبني أم ماذا ؟
شونجي : كلا أنا أطكئن عليك فحسب ..... هيا أخبرني
هوانغ : أجل صدقتك ... أعلم أنك تخطط لشيء ما
شونجي : عمي هيا قل كم ستبقيان ... شهر ؟
هوانغ : أنا كنت أريد البقاء لشهر و لكن تعرف عمتك مي جين رفضت لذا سوف نبقى لأسبوعين
شونجي : أسبوعين أيضا جيدين
هوانغ ( و وقد وضع يده على كتف شونجي ) : سوف أعتمد عليك بالاهتمام ببناتي و حمايتهن
شونجي : كن مطمئنا عمي ففتاتي من بينهم
هوانغ : لا تستغل الفرصة هل فهمت ؟
شونجي : بل سأفعل
هوانغ : يالك من شقي ألا تخشى أن أرفضك مستقبلا
شونجي : عمي عمي أسرع لقد تحدثت كثيرا و اذا بقيت هكذا العمة مي جين هي من ستنتضرك و ليس أنت
هوانغ : توقف عن السخرية أيها الولد
شونجي : حسنا سوف أتوقف فأنا أيضا يجب أن أتجهز
في منزل مي جين كان المليئ بالمصففين و المزينين و الكل في حالة استنفار ..... مر الوقت لتجد مي جين برفقة بناتها أنهن أصبحن جاهزات
مي جين : أضن أنني جاهزة الآن
بورا : أمي تبدين رائعة ........ العم هوانغ سيفقد عقله
مي جين : أنت أيضا عزيزتي تبدين فاتنة ... هل هناك شخص تفعلين هذا لأجله ؟
بورا : أمي دعك مني الآن
مي جين : حسناا سوف تتخلصين مني الآن و لكن لاحقا لن أتركك حتى تخبرينني بكل شيء
نونا : عمتي السيارة جاءت
بورا : أمي لا تتوتري حسنا
مي جين : حسنا سأحاول أن أكون على طبيعتي
ناولتها بورت تلك الباقة الصغيرة و مشت بفتانها البسيط و الذي لا يحتوي على كثير من التفاصيل و لكن بنفس الوقت هو ثوب راقي .... و تبعتها فتياتها بورا و نونا و كيوهي و لكل واحدة جمالها الخاص ...... في منزل ريكي بعدما استعد و ارتدى بدلته غادر و ترك إيومي وراءه التي استسلمت لقدرها و بدأت بأعمال المنزل و هي شارذة الذهن تفكر في مستقبلها الذي أصبح مجهولا الآن أكثر مما كان عليه ..... تنهدت لتعودة إلى واقعها عندها سمعت رنين هاتف المنزل
إيومي ( و هي تجيب ) : مرحبا من معي ؟
والد ريكي : إيومي هذا أنا خالك
إيومي : آه خالي مرحيبا كيف حالك
الأب : أنا بخير و لكن أخبريني هل أنتما جاهزين ؟ .... نحن بطريقنا إليكما
إيومي : ريكي غار منذ مدة
الأب : و أمن هل أنت جاهزة ؟ و لما تغادري برفقته ؟
إيومي : أشعر أنني مريضة لذا أخبرت ريكي أن يذهب لوحده
الأب : إيومي جهزي نفسك حالا و أنا سوف أمر عليك الآن
إيومي : و لكن خالي
الاب : إيومي لا ريد نقاشا ( و أقفل الخط )
الأم : أخبرتك أنها لا تريد الذهاب فلا لا تتركها على راحتها
الأب : لا تتدخلي أنت
الأم : كيف لا تريدني أن أتدخل ... إنها زوجة ابني
الأب : ألىن هي زوجة ابنك ......... اسمعي جيدا أنا أعلم لما هي لم تذهب ... هذا بسبب ابنك لأنه لا يريد لأحد أن يعلم بوجودها و أنه متزوج بها و أنت كذلك تخشين على صورتك التافهة تلك أمام صديقاتك و لكن هذا لن يحدث إيومي لن تبقى في الضلام و من المستحسن أن تعامايها جيدا لأنني مللت من تصرفاتك معها وبدأت غضب ( ثم أمر السائق أن يذهب إلى أحد المحلات الراقية و اشترى لها ثوب و حذاء و حقيبة يد مناسبين ثم ذهبا إلى منزل ريكي ......... كانت ترتدي ثوبها التقليدي و تجلس بانتضار وصول خالها و زوجته لم يمر كثيرا من الوقت حتى سمعت جرس الباب فنهضت بسرعة و فتحت
إيومي : خالي أنا جاهزة
الأب : ليس بعد ( و أمر السائق بأن يضع الأغراض بالداخل )
الأب : إيومي عزيزتي أنت تبدين جميلة بهذا الثوب و لكن المكان الذي سوف نقصده لا يناسبه ثوب كهذا لذا أحضرت لك شيئا
الأم : هيا معي إيومي لكي تتجهزي و نتأخر
إيومي ( بتفاجؤ من زوجة خالها ) : حسنا ....
دخلت إيومي إلى الغرفة برفقة زوجة خالها التي ساعدتها لكي تتجهز بسرعة و لكن من الأساس إيومي تملك جمالا طبيعيا و بشرة بيضاء ناعمة و خدودها الطفولية تكتسب بسرعة حمرة تناسبها لذا لم تحتج لوضع الكثير من المكياج فقط مسكرة و ملمع الشفاه أما الثوب الأخضر فقد زادها تألقا
الأم ( باعجاب ) : واه إيومي أنت جميلة جدا أين كنت تخفين كل هذا
إيومي ( بخجل ) : شكرا لك أمي هذا بفضلك
خرجت إيومي إلى خالها و فرح عندما لرآها
الأب : عزيزتي كبرت و اصبحت إمرأة فاتنة
إيومي : خالي توقف أنت تحرجني هكذا
الأم إيومي هاتي يدك
إيومي : لماذا
الأم هاتها فقط
مدت إيومي يدها نحو زوجة خالها و هي لا تعلم ماذا ستفعل و لكن زوجها فهم قصدها
الأم ( وهي تخلع ذلك الخاتم الثمين من إصبعها ) : هذا الآن أصبح من حقك أنت ( و أدخلته في اصبع إيومي )
إيومي ( بتفاجؤ ) : أمي
الأم : إنه تقليد العائلة جدتك قدمته لي و بالتالي أن أقدمه لك لأنك أصبحت زوجة ابني
حدقت به إيومي ولكن بحزن لأنها تضن أن هذا الخاتم ليس من حقها ..... ابتسمت و شكرت زوجة خالها و غادروا إلى الحفلة
و في الحفلة كان شونجي طوال الوقت يمشي خلف بورا و يرحع شعرها للوراء لكي يغطي ظهرها
بورا ( بغضب ) : شونجي توقف
شونجي : ماذا فعلت لك لكي تخبرينني أن أتوقف ؟
بورا : الجميع انتبه إلى تصرفاتك الحمقاء
شونجي : و الجميع كان يحدق بك ........ تعلمين أنني غيور جدا
بورا : شونجي هل تريدني أن أبكي الآن
شونجي : حسنا سأبتعد المهم أنت لا تذرفي الدموع حسنا
بورا : هذا جيد
شونجي : و لكن لا تبتعدي كثيرا فالمراسم سوف تبدأ قريبا
بورا : يا إلهي ما هذه الورطة
و عند كيوهي و نونا ...... كانتا تجلسان على احدى الطاولات عندما انضم إليهما الشباب
إل جو : كيوهي تبدين رائعة
عندها ابتسمت لكي تخبرها عن مدى فرحها أنها أعجبته
تشانغ جو : نونا الثوب يبدوا كقطعة فنية عليك .... لقد زدته جمالا
نونا : شكرا على مديحك تشانغ جو
ريكي : هل العروسان جاهزان ؟
نونا : سوف يخرجان بعد قليل
كاب : أنا متحمس كثيرا
نيل : و أنا كذلك ...... و لكن لما لا يوجد فتياة بالحفل ؟
لم يكد نيل ينهي جملته حتى رأى فتاة جميلة و لطيفة ترتدي ثوبا أخضرا تدخل برفقة والدي ريكي
نيل : أنظروا لتلك الفاتنة ........ ريكي من هذه التي برفقة والديك
استدار ريكي ليرى الفاتنة التي تحدث عنها نيل و لكن الصدمة أخرسته و جعلته يتجمد ........ لقد تركها في المنزل فالمالذي أتى بها إلى هنا ؟
لحظة لما لا يشعر بالغضب لأنها هنا و لما أحس بالسعادة عندما رآها ........ انتظروا قليلا انها تبدوا فاتنة سوف تجلب نظر الكثير من الشباب في الحفلة و أولهم كاب و نيل
وقف بسرعة بينما والديه يتقدمان نحو طاولتهم .......... وقف الثلاثة و إيومي كانت خائفة من ردة فعل ريكي فهي وعدته أنها لن تأتي و هي الآ تقف أمامه
الأب : مرحبا يا شباب
نيل / كاب / إل جو : أهلا عمي
نيل : عمي من هذه الفاتنة برفقتكم ؟
الأب : إنها إيومي
إيومي ( التي قاطعته بسرعة ) : مرحبا أنا إيومي قريبة ريكي
صدم ريكي من ردها هي لم تذكر أنها زوجته ...... علم أنها لا تريد احراجه و لكنه شعر بالغيرة من تحديق كاب و نيل بها لذا أكمل هو الجملة التي كان يجب أن تقال
ريكي : قريبتي و زوجتي
جملة ريكي صدمت الجميع خصوصا أصدقاءه
نيل : هل أنت تمزح ؟
ريكي : و لما أمزح في موضوع كهذا
الأب : إنها زوجته و هما تزوجا منذ فترة قصيرة و لم نقم لهما زفاف بسبب بعض الضروف
كاب : هل كان في تلك الفترة التي اختفيت بها ؟
ريكي : أجل في تلك الفترة
ال جو : مع أنني غاضب منك و لكن هنيئا لك يا صديقي
ريكي : شكرا لك إلجو و لا تغضب مني فكل شيء حدث بسرعة لذا لم يتسنى لي اخبار أحد
الأم : سوف نترك غيومي برفقتكم لكي لا تشعر بالملل منا لذا أرجو أن تهتموا بها
نونا : لا تقلقي سيدتي سوف نسليها و كذلك هي مع زوجها
نيل : يا لك من جميلة هل تجلسين بقربي ؟
كاب : لا سوف تجلس بقربي أنا
إيومي : أعذراني و لكن زوجي هنا و أنا يجب أن أبقى معه
عندها انفجر تشانغ جو ضحكا عليهما
إيومي : هل قلت شيئا يضحك ؟
نونا : ابدا و لكنه يتصرف بحماقة
كان ريكي صامتا و لم ينطق بكلمة فقط يحدق بايومي و نسي تماما و جودا بورا حتى أنه لم يهتم من البداية لالتصاق شونجي بها
مرت لحضات قليلة ليأتي إليهم بورا و شونجي
بورا : مرحبا يا شباب
تشانغ جو : أهلا بورا ....
ثم حدق كل من بورا و تشونجي باستغراب بايومي
تشانغ جو : ريكي عرف إيومي عليهما
ريكي : إيومي هاذين شونجي و بورا صديقي
إيومي ( بابتسامة ) : مرحبا
ريكي : بورا .. شونجي .. هذه إيومي قريبتي و زوجتي
بورا ( يتفاجؤ ) : زوجتك ؟
شونجي : هل أنت جاد ؟
ريكي : أجل إنها زوجتي ( شعر و كأنه ينتقم منهما لحظتها و لكن بنفس الوقت كان سعيد و هو يعرفهما عليها )
بورا : ريكي زوجتك جميلة جدا لماذا أخفيتها عنا ؟
ريكي : لقد خفت أن تحسدينها علي لذا أخفيتها
شونجي ( و قد أمسك بخصر بورا و قربها إليه ) : و لما ستحسدها هي أيضا تمتلك رجلا رائع
بورا : أبعد يديك ماذا تفعل ؟
نونا : بورا كفي عن التضاهر الجميع كشفكما و يعلم بشأن علاقتكما
بورا : يااااا ما الذي تتحدثين عنه
تشانغ جو : لقد رأيناكما عندما كنا بمركز التسوق عندما ( و أخذ يد نونا و قبلها )
نونا ( وهي تسحب يدها ) : يااااااا
فابتسمت بورا بخجل
نيل : هل اعتقدتما أننا أغبياء
كاب : تختفيا معا و تجلسان معا و حتى الأستاذ يصرخ عليكما معا
شونجي : هاي توقفوا الآن و لا تزعجوا فتاتي في يوم كهذا
بورا : غيومي لقد سررت بمعرفتك و فرحت لأنك سوف تنضمين إلى مجموعتنا
إيومي : أنا أيضا ......... لم أكن أعلم أنكم رائعين هكذا
ريكي : لو أتيت من قبل لرايت مدى روعتهم خصوصا هاذين الاثنين
شونجي : توقف و لا تشوه صورتنا أمام زوجتك لكي تبدوا لها أنت بمظهر الرجل العضيم
ريكي : أنا عضيم حتى و لو لم أقل شيئا أليس كذلك إيومي ؟
إيومي ( بتفاجؤ من تصرفات ريكي ) : .... ها .......... أأجل زوجي رجل عضيم
نيل : أوووووووووووووووو ..... هناك عاشقين جديدين
كاب : آه يا صديقي سوف نتحصر على نفسينا كثيرا
خرج العروسين و وقف الجميع ليشهد على قرانهما وسط تصفيقهم و فرحهم ....... بدأت الحفلة و نيل و كاب ذهبا للبحث عن فتاتين يقضيان معهما السهرة
ال جو : حبيبتي هيا لنرقص
ابتسمت كيوهي له و رافقته
شونجي : حبيبتي ما رأيك أن نرقص نحن أيضا
بورا ( بخجل ) : حسنا دعنا نرقص
تشانغ جو : نونا أرجوكي لا تحرجيني هذه المرة و هيا لنرقص معا
نونا : أنا أكره الرقص
تشانغ جو ( الذي وقف و سحبها ) : ما كان يجب أن آخذ إذنك
نونا : هاي دعني و تشانغ جو تجاهلها و سحبها معه
إيومي : يبدوا أنه يحبها
ريكي : أجل و هو لأول مرة يهتم لفتاة هكذا و لكن هي تكابر و تتحس من وضعها الاجتماعي
إيومي : إنها تتصرف بغباء و عندما تستيقظ و تدرك ذلك سيكون قد ضاع من يدها
عندها حدق بها ريكي بغرابة و سأل نفسه هل أنا الآن أتصرف بغباء ؟ ....... و لكن حتى إيومي ليست مرتاحة لهذا الزواج
لحضتها أدرك أن مشاعره تغيرت نحو بورا و بدأ يميل إلى إيومي و لكن إيومي أمس أخبرته أنها ليت مرتاحة بهذا الزواج و لم يفكر أنها مجرد محاولة أنثى جريحة في حماية كبرياءها ....... ففكر .. لماذا دائما يجب عليه أن يقع بحب فتاة لا تنظر إليه
حدقت إيومي بسعادة و هي تشاهد الجميع يرقص بفرح و سعادة
ال جو : كيوهي لم أضن يوما أنني سأقع بالحب هكذا
عندها عضت كيوهي شفتها السفلى و ابتسمت بخجل و هذا ساهم باغراء ال جو أكثر فخطف قبلة سريعة من شفتيها
ال جو : أحبك ( و ضمها ..... دفنت رأسها في عنقه ثم همست لأول مرة منذ وفاة والدتها )
كيوهي : أحبك ال جو
لم يصدق ما سمعه و حدق بها بدهشة
ال جو : ككيوهي .... هل تحدثت للتو ؟
كيوهي بابتسامتها أومأت له بنعم فعانقها مرة أخرى بفرح
عند تشانغ جو و نونا :
تشانغ جو : نونا لما تبعدين عينيك ؟
نونا : أرجوك تشانجو اهتم بالرقص فقط
و لكن تشانغ جو فاجأها عندما ضمها إليه و وضع رأسه على كتفها العاري لكي يخدرها بقبلة لمست قلبها قبل بشرتها
تشانغ جو : نونا أنا أقسم أنك أصبحت أعز ما أملك في هذه الحياة
نونا : تشانغ جو لما تفعل بي هذا ( و بدأت بالبكاء )
أبعدها عنه ثم مسح دموعها و أمسك بيدها و سحبها معه إلى مكان آخر
و عند بورا و شونجي :
بورا : لا أصدق أن ريكي تزوج
شونجي : و لا أنا ..لقد فاجأني ........ و لكن زوجته رائعة الجمال أليس كذلك ؟
بورا : شونجي هل تريدني أن أخنقك الآن ؟
شونجي : هل تغارين ؟
بروا : لا
شونجي : بلى
بورا : أخبرتك أنني لا أفعل
شونجي لا باس أنا سعيد لأنك تغارين علي ثم قبلها و هي أبعدته بسرعة
بورا : ايها الأحمق ماذا تفعل أمام الجميع ؟
شونجي : الجميع يعلم
بورا : و إن يكن ... و ماذا لو رأتنا أمي و العم هوانغ
شونجي : بورا ألن تتخلصي من خجلكي هذا
بورا : إن فعلتها مرة أخرى سوف أنال منك
عندها ابتسم شونجي بلؤم و قبلها مرة أخرى
بورا ( و هي تضربه بغيض ) : ياااااا
شونجي : أحبك يا فتاة و لا أستطيع منع نفسي عنك
عند إيومي و ريكي كانا يتابعان ما يحدث مع كل ثنائي و إيومي تبتسم
إيومي : إنهما ضريفين
ريكي : هل تقصدين شونجي و بورا ؟
إيومي : أجل
ريكي ( بعدما ابتسم بسخرية ) : أجل و هما مناسبين لبعضهما ( لم يتصور أنه سيقول هذا يوما حتى أمس كان لا يزال يعتقد أنه مغرم ببورا و لكن فجأة قلبت كل الموازين في حياته )
الأب ( من خلفهما ) : ألا تنويان الرقص
ريكي : أوه أبي
الأب : هيا خذ عروسك و استمتعا أنتما أيضا
ريكي : إيومي هل ترافقيني بالرقص ؟
إيومي ( بابتسامة بسيطة تخفي بها فرحها ) : أجل
أمسك بيدها و ذهبا هما أيضا ....... وضع يديه حول خصرها و قربها إليه و هي لفت يديها حول رقبته و بدآ بالرقص ..... كانت تحاول جاهدة ألا تحدق بعينيه .... تعلم إن فعلت ذلك سوف تنهار و يفضح أمرها و آخر شيء تريده شفقته عليها
كان يحدق بها و هي بين ذراعيه و لا يصدق أن القدر منحه هدية كهذه و لكن هل هي أيضا تعتبره هدية ....... تنهد و بحركة سريعة ارتفعت يديه ليضمها إليه .......... حركته هذه لم تتوقعها و فاجأتها و جعلت قلبها يعلن عن دقاته الكثيرة و متسارعة
إيومي : ريكي .... هل .......... هل أنت بخير ؟
ريكي : لا ........... أنا لست كذلك
إيومي : أخبرني ما بك ؟
ريكي : صدقيني إيومي أنا لا أعلم ........ أشعر أنني ضاع...... و لا أستطيع السيطرة على حياتي ... أنا مشوش
إيومي ( بحزن ) : هذا بسببي أليس كذلك ؟
ريكي : أجل إيومي أنه بسببك
بدون قصد خرجت منه تلك الكلمة و حتى و لو كان يقصد لم تكن بتلك المعنى التي فهمتها هي به ....... توقفت عن الرقص و أبعدته عنها
إيومي ( وقد امتلأت عينيها بالدموع ) : أنا آسفة .......... آسفة جدا ريكي .... ( و عادت إلى مكانها )
وقف يلعن لسانه على ما تفوه به للتو ....... هو كان سيخبرها أنه بسببها لم يعد يفهم نفسه و أنه حقا بدأ يميل إليها و لكن لم يكمل و هي فهمت قصده بشكل خاطئ و الآن تبدوا غاضبة ........ تنهد ثم عاد هو أيضا إلى الطاولة و جلس بدون أن ينطق أحدهما بكلمة
عند تشانغ جو و نونا
تشانغ جو : نونا لما تكابرين ها ؟
نونا : لقد أخبرتك من قبل أن تبتعد و تنساني
تشانغ جو : هل تضنينها سهلة ........ أنا لن أستطيع ذلك
نونا : لما إلتقيك ......... و لما تعذبني هكذا ؟
تشانغ جو : هل تلومين القدر الآن ؟
نونا : أجل أنا ألومه لأنه جعلني أتعلق بك ( و بدأت تضرب صدره )
ابتسم و ضمها إليه
تشانغ جو : لما لا تسمحين لنفسكي بأن تستمتعي بالحب
نونا : لأنني لا أناسبك
تشانغ جو : نونا ليكن بعلمك لو خيروني الآن بينك و بيني ثروتي سأختارك أنت و لن أكون نادما على الإطلاق
نونا : و لكن أنا أعلم أنه سوف يأتي يوم و تظطر للخيار بيننا عندها سيكون الفعل عكس الكلام
تشانغ جو : لما لا تصدقينني .......... أنا أحبك نونا أقسم أنني أحبك و مستعد للذهاب الآن لكي أخبر والدي
أخيرا تعلقت به و ضمته هي الأخرى بقوة
نونا ( ببكاء ) : أنا أحبك تشانغ جو و أخاف خسارتك
ابتسم و دفن رأسه أكثر في رقبتها و قبلها
تشانغ جو : هذا ما كنت أريد سماعه منك و الآن لن يستطيع أحد ابعادك عني .......... ابتعدت و هي تمسح عينيها ثم ضربت بخفة
نونا : أيها الوغد لقد جعلتني أتخلى عن أحلامي و أعترف بحبك
تشانغ جو : لا بأس بذلك و بخصوص أحلامك سوف نتشاركها معا الآن ( و أمسك بوجهها و بدأ يقترب
نونا : هاي ابتعد ......... ماذا ستفعل ......يااااا
و أخرسها عندما التهم شفتيها بقبلة أفقدتها عقلانيتها و جعلتها تسايره
انتهى حفل الزفاف و الكل افترق ليذهب إلى مكانه الصحيح ............ و في منزل هوانغ
مي جين ( وهي تودعهم ) : يا فتيات إهتموا بأنفسكم و ببعضكم في غيابي
بورا : إطمئني أمي
مي جين : أنت سوف أريك لاحقا
تشونجي : عمتي أنا هنا و لن أسمح لأحد بإزعاجها
مي جين ( تضرب رأسه بخفة ) : و تجرأ على الكلام .......... حسابكما لاحقا هل فهمتما
هوانغ : لقد كنا نعلم من البداية و لكن سايرناكما
بورا : أرجوكم كفوا ........ أشعر كأنني ارتكبت جريمة و ليس أنني وقعت في الحب
تشونجي : أرأيتم أنتم تزعجونها كثيرا ........ آه كفوا لا أستطيع رؤيتها حزينة
مي جين : ليس هناك فائدة منهما ........ هيا لنغادر هوانغ
هوانغ : هيا .......... تشونجي أنا أعتمد عليك .....
تشونجي : اطمئن عمي
هوانغ : إلى اللقاء
مي جين : إلى اللقاء و اهتموا ببعضكم البعض
نونا : اطمئني عمتي سوف نهتم ببعضنا ........... استمتعا
أقلعت السيارة التي كانت تقل هوانغ و مي جين و الأخرون كانوا متعبين جدا لذا كل واحد ذهب إلى غرفته و لكن ليس إلى النوم مع أنهم متعبين
نونا : تشانغ جو هيا اذهب للنوم الآن
تشانغ جو : لا أريد دعينا نتحدث قليلا فقط
نونا : لا تجعلني أندم
تشانغ جو : ألا تنوين تغيير شخصيتك الباردة هذه
نونا : ماذا ؟ ........... أنا باردة
تشانغ جو : لم أقصد و لكن
نونا : لا تحدثني ثانيتا ( و أقفلت الخط )
تشانغ جو : نونا أنا آسف ........ انتظري .......... آه لقد أقفلت ..... لما الفتيات هكذا ؟
نونا ( وهي تبتسم ) : الغبي سوف يصدق هههههه .......... آه أنا متعبة سوف أنام قبل أن يبدأ جنونه مرة أخرى
و عند بورا
كانت نائمة براحة فهي كانت متعبة و لا تحس بقدميها و لكن هناك شخص فتح الباب بهدوء و دخل إلى غرفتها و هو يحمل معه علبة مثلجات
تشونجي ( و هو يوقظها ) : بورا ........ بورا
بورا ( بصوت نائم ) : ممممممممممممم
تشونجي : هيا استيقظي
بورا : دعني
تشونجي : لن أدعك ........ هيا إفتحي عينيك
بورا ( بتذمر ) : ماذا تريد أيها المزعج ؟
تشونجي : بورا سوف أغضب منك ........ كيف تقولين عني مزعج
بورا : و ماذا تسمي هذا الذي تفعله ؟
تشونجي : لقد أحضرت لك البوضة ...........
اعتدلت بورا في مكانها و حدقت به بغيض و لكن سرعان ما تحولت تلك النظرة إلى ابتسامة و فورا هو الآخر ابتسم لها و جلس امامها على السرير و فتح العلبة و ناولها ملعقة و بدآ يأكلان بتلذذ
تشونجي : بالمناسبة بورا هل تذكرين الرحلة التي أخبرتك بها ؟
بورا : رحلة التخييم في الجبال ؟
تشونجي : أجل ......... ما رأيك أن نذهب غدا
بورا : حسنا أنا موافقة أن نذهب غدا و لكن ..........
تشونجي : و لكن ماذا ؟
بورا ( ابتسمت بدلال ) : ما رأيك أن نسطحب الشباب معنا
تشونجي : بورا ألم نتحدث في هذا الموضوع ؟
بورا : إنها فرصة لكي تندمج معنا إيومي في المجموعة
تشونجي : و ما دخلي أنا بها أريد أن أستمتع برفقتك أنت فقط فلما تريدين أخذ الجميع
بورا : أرجوك تشونجي ......... دعنا نأخذهم
تشونجي : آه منك ............ حسنا غدا سوف أخبر ريكي و الشباب و أنت أخبري الفتيات
بورا ( تقرص خديه ) : يالك من شاب لطيف و مطيع
تشونجي : رأيت ....... كنت مطيع إذا دعيني أنام هنا
بورا : ..... مستحيل ............
تشونجي : أرجوكي بورا
بورا : ابدا .......... هيا إذهب إلى غرفتك الآن
تشونجي : يالك من لئيمة ........ بعد أن نفذت لك طلبك أنت الآن تطردينني
بورا : طلبي معقول و أنت وافقت عليه الآن لذا لا تحاول التراجع
تشونجي : حسنا يا بورا سوف أغادر الآن و لكن قريبا سوف ننام بنفس الغرفة
بورا ( بسخرية ) : حقا
تشونجي : طبعا و سوف ترين أنك سوف تكونين لي و عمي أخبرني أنه وقتما أردت يمكنني الزواج بك بورا : آه أجل ......... إحلم أن يتحقق هذا بدون موافقتي
تشونجي : و هل سترفضينني ؟
بورا : لا أعلم ........ سوف أفكر وقتها
تشونجي ( بغيض ) : و هل سوف تجعلينني أنتظر حتى تفكرين ...........
بورا : و ربما لن أوافق
تشونجي : ياااااااااااا
بورا : هههههههههه غبي كنت أمزح فحسب ............... آه لا أصدق تبدوا كالأطفال
تشونجي : يالك من فتاة ......... أخبريني هل هناك من هي مثلك تفعل هذا بحبيبها
بورا : هل غضبت مني ......
تشونجي ( يتظاهر ) : أجل لقد غضبت ( وعبس )
بورا : لا تغضب أخبرتك أنني كنت أمزح فحسب ............
تشونجي : أنا أحب الإعتذار مع شيء صغير هنا ( و وضع يده على شفتيه )
عندها نهضت بورا و سحبته و فتحت الباب و أخرجته و أقفلت الباب و هو يقف بصدمة
بورا ( من وراء الباب ) : أحلاما سعيدة حبيبي
تشونجي : يا اااااا بورا كيف تفعلين هذا بي ...........
نونا ( وهي تطل من باب غرفتها ) : توقف عن الصراخ نريد النوم
تشونجي : آسف ............. ( و ذهب إلى غرفته و هو يتذمر )
و في منزل ريكي فتح الباب ليدخلا منه و الأجواء بينهما باردة و هادئة مثل هدوء و صمت تلك الليلة
توجهت إيومي بسرعة إلى الغرفة لكي تغير ملابسها و ريكي لحق بها بسرعة حتى أنه فتح الباب بدون أن يطرق
إيومي : سوف أغير ملابسي بسرعة و أغادر أرجوا أن تنتظر في الخارج قليلا
ريكي : أريد أن أحدثك قليلا
إيومي : أعلم ماذا تريد أن تقول ............ أنا آسفة لأنني نكثت بوعدي لك و ذهبت إلى الزفاف و لكن خالي أصر على ذهابي و لم أستطع الرفض
ريكي : و لكن .......
إيومي : أعلم ......... أنت لم تكن تريد أن يتعرف علي أصدقاؤك و لم ترد أن يعلموا أنك متزوج ...... أنا آسفة لأنني قلبت حياتك و لكن أعدك أن هذا سينتهي قريبا ( تحدثت دون أن تنظر إلى وجهه أو حتى ترفع رأسها فهي كانت تحاول إخفاء دموعها التي فضحتها أمامه )
و قبل أن ينطق بكلمة هو الآخر حملت ثيابها و غادرت الغرفة ............. دخلت إلى الحمام و استندت على بابه تهدؤ بكاءها .................. جلس على طرف السرير بتعب لم يكن بسبب تعب جسده بل بسبب تعب قلبه و روحه هو حقا تعرض للكثير خلال هذه الأيام الأخيرة و كل هذه التغيرات أرهقته و ما زاده تعب هو فهم إيومي للأمور بشكل خاطئ بسبب تعامله الأول معها هي الآن لم تعطه فرصة حتى ليكمل كلامه و يخبرها عن ما كان يجول بداخله
صباح اليوم التالي و في نفس المنزل رن هاتف إيومي لتفتح عينها بفزع و خصوصا أن الساعة لا تزال مبكرة و ما زاد فزعها هو رؤيتها لرقم جارة جدتها في القرية ........... كان مستيقظ فبسبب أرقه لم يستطع النوم و عندما سمع رنين الهاتف خرج بسرعة من غرفته و وقف يستمع إلى المكالمة
إيومي ( تجيب بخوف ) : مممرحبا
الجارة : إيومي .......... أرجوكي تعالي بسرعة
إيومي (التي وقفت بسرعة و تحدثت بخوف ) : ماذا هناك سيدتي هل جدتي بخير ؟


بتمنى تعلقوا متل ما تحبوا و أكتبوا الشي إلي حسيتوا فيه و أنتوا عم تقروا البارتات


بتمنى كون عوضتكم عن غيابي و أنا كتير آسفة بس بتعرفوا كل واحد و تجيه ضروف .......... أنيوا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
zozo22307
سوبر مشارك
سوبر مشارك
avatar

انثى عدد المساهمات : 27
تاريخ التسجيل : 27/08/2014
العمر : 16
البلد : السعودية
العمل/الترفيه : اعمل مع السوبر جونير*^▁^*
المزاج : متقلبة مزاج

مُساهمةموضوع: رد: رواية { أنا أكرهك }    الخميس أغسطس 28, 2014 6:41 am

بصراحة ابداع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
reem_exo_00
سوبر نشيط
سوبر نشيط
avatar

انثى عدد المساهمات : 58
تاريخ التسجيل : 23/05/2014
العمر : 19
البلد : السعودية
العمل/الترفيه : .
المزاج : رايقة

مُساهمةموضوع: رد: رواية { أنا أكرهك }    الخميس سبتمبر 04, 2014 9:52 am

اااااااااااااااوووووووننننننننننيييييييييي ققسسسسسممم اشتقتلك حييييل ليييش غبتي عننا كذا فجأة قسم خفت عليييك بكاء
اوووني البباارتااات وااااااااااااو مررررره واااااااااااااااااااااااو قسم حبيييتهااا
تشييييباااااال كملللي قسم تحمست ابغى اعرف اييييييش يصيييييير
فففففااااااااايييتتتتيييينننننغغغ آآآآآآوووونننييي
يااااريت انك تنزلي البارت اليوم يعني اذا قدرتي (٨ن٨)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
nina 147
سوبر مميز
سوبر مميز
avatar

انثى عدد المساهمات : 104
تاريخ التسجيل : 20/06/2014
العمر : 16
البلد : عالم احلام مع اسوبر جونيور
العمل/الترفيه : الرسم و كتابة بعض الخواطر
المزاج : متامل و متفائل بستغير الواقع الى حقيقة

مُساهمةموضوع: رد: رواية { أنا أكرهك }    الجمعة سبتمبر 12, 2014 12:04 pm

بكاء بكاء بكاء بكاء انا كثير زعلانة منك لانك غبتي كل هذه المدة لدرجة انك خوفتيني عليك ما تعيديها اوكي
بخصوص الرواية انا بعرف انوا الان وقت المدارس لهذا من جهتي على راحتك و قت فراغك اكتبي البارت اوكي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
reem_exo_00
سوبر نشيط
سوبر نشيط
avatar

انثى عدد المساهمات : 58
تاريخ التسجيل : 23/05/2014
العمر : 19
البلد : السعودية
العمل/الترفيه : .
المزاج : رايقة

مُساهمةموضوع: رد: رواية { أنا أكرهك }    الأربعاء سبتمبر 17, 2014 5:22 am

آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآووووووووووووووووننننننننننننيييييييييييييي ليييييييييييش تطوليييييييين كذا حرااااااااامممم عليييييك قسسسسسسسم اني متحمسه ابغى اعرف ايش يصييييييير يييييلا تكفين نزلي بااارت طويييييييييييييييييييييل انا استناك بليز لا تطولين  *أأ  *أأ  بكاء  بكاء
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Korea my love
سوبر جديد
سوبر جديد
avatar

انثى عدد المساهمات : 3
تاريخ التسجيل : 23/01/2015
البلد : المغرب
العمل/الترفيه : طالب/ الكتابة
المزاج : سعيدة

مُساهمةموضوع: رد: رواية { أنا أكرهك }    الأحد يناير 25, 2015 5:33 am

الرواية روعة كملي. اوني. فايتينغ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
reem_exo_00
سوبر نشيط
سوبر نشيط
avatar

انثى عدد المساهمات : 58
تاريخ التسجيل : 23/05/2014
العمر : 19
البلد : السعودية
العمل/الترفيه : .
المزاج : رايقة

مُساهمةموضوع: رد: رواية { أنا أكرهك }    الخميس يناير 29, 2015 4:52 pm

آونننييي تشييببباااالل نزلي البارت
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
سوسو الرومنسية
سوبر مميز
سوبر مميز
avatar

انثى عدد المساهمات : 104
تاريخ التسجيل : 28/03/2014
البلد : الجزائر
العمل/الترفيه : طالبة جامعية / كاتبة قصص
المزاج : عالي طول ما أعرف أخبار السوجو

مُساهمةموضوع: رد: رواية { أنا أكرهك }    الجمعة يناير 30, 2015 2:57 pm

]size=18]أهلين ريم حبيبتي و الله أنا كتير آسفة على التأخير بس و الله الدراسة واخذة كل وقتي و المشاريع ما بتخليني أدخل لعالمي الخاص يلي بحبو كل مرة بقول أخلص هاد المشروع يطلعلي مشروع تاني حتى أني نسيت تقريبا أحداث الرواية تحملوني يا حبايبي بس متى ما لقيت وقت رح أكتب و راح أحطلكم البارت إنشاء الله [/size]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
nina 147
سوبر مميز
سوبر مميز
avatar

انثى عدد المساهمات : 104
تاريخ التسجيل : 20/06/2014
العمر : 16
البلد : عالم احلام مع اسوبر جونيور
العمل/الترفيه : الرسم و كتابة بعض الخواطر
المزاج : متامل و متفائل بستغير الواقع الى حقيقة

مُساهمةموضوع: رد: رواية { أنا أكرهك }    الجمعة فبراير 06, 2015 9:46 am

المهم انت بخير ما فيكي شيء....لانه لما تاخرة كثيرا قلقت عليك و عندي كثير اشياء بدي خبرك فيها ما تولي اوكي و كونك دايمان بخير لاني كثير بحبك و بخاف عليك و ماتقاطعينا لمدة طويلة بقلق اوكي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
سوسو الرومنسية
سوبر مميز
سوبر مميز
avatar

انثى عدد المساهمات : 104
تاريخ التسجيل : 28/03/2014
البلد : الجزائر
العمل/الترفيه : طالبة جامعية / كاتبة قصص
المزاج : عالي طول ما أعرف أخبار السوجو

مُساهمةموضوع: رد: رواية { أنا أكرهك }    الإثنين فبراير 09, 2015 12:51 am

نينا حبيبتي شكرا لقلقك علي و محبتك هاي على و على راسي و على قلبي زي العسل عنجد رغم إني مدايقة هلأ بس لما شفت كلماتك البسيطة و الله فرحت و لما تحبي تحكي أدخلي على fcb راح تلاقيني و إذا ما لقيتيني أتركيلي رسالة و أنا راح أجيكي طيران OK حبيبتي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
reem_exo_00
سوبر نشيط
سوبر نشيط
avatar

انثى عدد المساهمات : 58
تاريخ التسجيل : 23/05/2014
العمر : 19
البلد : السعودية
العمل/الترفيه : .
المزاج : رايقة

مُساهمةموضوع: رد: رواية { أنا أكرهك }    الإثنين مارس 02, 2015 7:02 pm

سوسو الرومنسية كتب:
]size=18]أهلين ريم حبيبتي و الله أنا كتير آسفة على التأخير بس و الله الدراسة واخذة كل وقتي و المشاريع ما بتخليني أدخل لعالمي الخاص يلي بحبو كل مرة بقول أخلص هاد المشروع يطلعلي مشروع تاني حتى أني نسيت تقريبا أحداث الرواية تحملوني يا حبايبي بس متى ما لقيت وقت رح أكتب و راح أحطلكم البارت إنشاء الله [/size]


بيآآآنيه آوني '( بس انا خفت عليكي كثييير وكنت دائما ادعي انك تكوني بخير  
وكمان مررره وحشتيني وروايتك كمان اشتقتلها  
اي والله المشاريع ماتخلص انا حتى جوالي نادرا امسكه بسبب هذي المشاريع والبحوث
حتى نوم مااقدر انام  اروح المدرسه وانام هناك
يلا حبيبتي لا تطولي علينا  
دا حسابي في الانستقرام اذا تبغيني لان احتمال ماادخل كثير ع المنتدى
kimmingee88@
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
سوسو الرومنسية
سوبر مميز
سوبر مميز
avatar

انثى عدد المساهمات : 104
تاريخ التسجيل : 28/03/2014
البلد : الجزائر
العمل/الترفيه : طالبة جامعية / كاتبة قصص
المزاج : عالي طول ما أعرف أخبار السوجو

مُساهمةموضوع: رد: رواية { أنا أكرهك }    الجمعة مارس 11, 2016 4:53 pm


الجارة : إيومي .......... أرجوكي تعالي بسرعة
إيومي (التي وقفت بسرعة و تحدثت بخوف ) : ماذا هناك سيدتي هل جدتي بخير ؟
الجارة : جدتك تحتضر و هي تريد رؤيتك أرجوكي أسرعي
مع آخر كلمات الجارة وقع هاتف إيومي من يدها و وقعت هي الأخرى تجثو على ركبتيها و هي لا تستطيع استيعاب كلام الجارة ............ بمجرد رؤيته لها أسرع إليها
ريكي : إيومي ........ هل أنت بخير ....... من كان على الهاتف
حدقت به و عينيها مليئة بالدموع و هي لا تستطيع الحديث فالعبرة كانت تخنقها
ريكي ( وهو يمسك بكتفيها و يهزها ) : إيومي لا تخيفيني ما بك ؟
إيومي ( التي أخيرا خرج صوتها بهدوء قاتل ) : جدتي
ريكي : ما بها جدتي ؟
إيومي ( بعدما تحررت دموعها من أسر عينيها ) : إنها تحتضر
توقفت سيارة ريكي خارج منزل جدته و حدق بإيومي التي كانت ترتجف ............ أمسك بيدها و ضغط عليها كأنه يخبرها أنه معها .......... فتح باب السيارة و نزل ثم فتح لها الباب لتخرج هي الأخرى من السيارة و لكن بهدوء ............ دخلت ورأت جدتها تتمدد على ذلك الفراش و نفس صورة والدتها عندما كانت تودع الحياة هنا لم تستطع السيطرة على بكائها أكثر و انهارت و لولا إمساك ريكي بها لكانت وقعت على الأرض ........... تقدم إليها والد ريكي خالها و ضمها إليه
والد ريكي : إهدئي يا ابنتي
إيومي : سوف تتركني هي أيضا ........... أنا سوف أصبح وحيدة ........ سأكون وحدي
تقدم ريكي و أمسك بكتفيها
ريكي : إيومي توقفي نحن جميعا معك
هنا فتحت الجدة عينيها بتعب و حدقت بهما و رسمت ابتسامة شاحبة على وجهها عندما رأتهما معا و سمعت كلمات ريكي الأخيرة
الجدة : صغيرتي .........
و إيومي بسرعة انحنت إليها و أمسكت بيدها
إيومي : جدتي ...........
الجدة : إمسحي دموعكي يا صغيرتي فهذا لن يفيد الآن ...............
ريكي : جدتي لا تتحدثي هكذا
الجدة : أنا أعلم عن حالي أكثر منكم و لكن ريكي كل أمالي أنا أضعها عليك الآن
إيومي : جدتي أرجوكي .........
الجدة : إيومي أمانة لديك عاملها بحب و حنان و لا تقسو عليها ....... إنها أغلى ما كنت أملك و أنا منحتها لك
ريكي ( يقاوم رغبته في البكاء ) : كوني مطمئنة جدتي
في مساء ذلك اليوم كان ريكي يرتدي ملابس الحداد و يتلقى التعازي في بيت جدته و أصدقاؤه يحيطون به أما إيومي كانت منهارة في غرفة جدتها و تبكي بدون توقف رغم محاولة الفتيات معها و لكن بدون جدوى فخسارتها كبيرة .................. تأخر الوقت و جميع المعزين غادروا و لم يبقى سوى عائلة ريكي و أصقاؤه
ريكي : هل إيومي بخير ؟
نونا : إنها منهارة
بورا : رغم محاولتنا معها و لكنها لا تزال تبكي
شعر بألم في قلبه لحالتها و لكن يد ربثت على ظهره
والده : ابني أنت الوحيد الذي تستطيع التخفيف عنها
أومأ لوالده و ذهب نحو غرفة جدته حيث تجلس إيومي أمام فراشها الفارغ و تنتحب .......... شعر بدقات قلبه تزداد عندما رآها ........... تقدم إليها و جلس بقربها و أمسك بيديها .......... بمجرد أن أحست بيده على يديها حدقت به و بسرعة انفجر بكاءها ............... ضمها إليه بسرعة و هو يربث على ظهرها
ريكي : إيومي إهدئي ......... كلنا خسرناها
إيومي : لا أستطيع تصور حياتي بدونها ....... لقد كانت كل ما تبقى لي من هذه الحياة
ريكي : لا تتحدثي هكذا
إيومي : أتمنى أن أموت أنا أيضا و ألحق بهما ........... لا يوجد لدي سبب لأعيش من أجله
أمسكها ريكي بقوة من ذراعيها و جعلها تنظر إليه
ريكي ( بغضب ) : توقفي عن قول هذه التفاهات ......... عيشي من أجل نفسك لا يجب أن يكون هناك أحد لتعيشي من أجله
ثم تركها و خرج و هو غاضب ........ لم يكن غاضب منها بل غاضب من نفسه لأنه لا يستطيع أن يكون سببا لتعيش من أجله .......... أو لأن لسانه أبى أن ينطق ما كان يريد قلبه أن يخبرها به
هكذا هي الأيام دائما تأخذنا عكس التيار الذي نسبح فيه فتجعلنا نتعب و نحن نقاوم من أجل البقاء
انتهى العزاء و الجميع عاد إلى مكانه حتى إيومي عادت برفقة ريكي رغم إصرارها على البقاء في منزل جدتها و لكن هو لم يستمع لها و أخذها معه إلى منزلهما .......... أجل هكذا يعتبره منزلها فلا يحق لأي إمرأة أخرى أن تأخذ مكانها
تشونجي : أاكد لك ريكي سوف تتحسن نفسيتها
ريكي ( بعدما تنهد ) : لا أعلم ...... إنها تقلقني كثيرا فهي لا تتحدث و لا تأكل و لا تفعل شيء .. و كل ما تفعله هو الاستلقاء و البكاء
تشونجي : سوف أزورك أنا و شباب و دع أمرها على الفتيات هن سيستطعن إقناعها
ريكي : أنا أشك أنهن سيستطعن ذلك و لكن لا ضرر من المحاولة
تشونجي : إذن إلى اللقاء الآن ...... أراك لاحقا
ريكي : إلى اللقاء
أنهى المكالمة و وضع هاتفه على الطاولة أمامه و تنهد ثم نهض لكي يلقي عليها نظرة في الغرفة لأنه تركها لها و هو من أصبح ينام في غرفة المعيشة ............كانت تستلقي هناك على ذلك السرير الواسع و هي تضم نفسها و تحدق في الفراغ و الطعام و لا يزال كما وضعه لم تلمس منه شيئا ......... إقترب و جلس على طرف السرير و قلبه يعتصر ألما من أجلها
ريكي : إيومي لما لم تأكلي ؟
إيومي : لا أشعر برغبة بالأكل
ريكي : و لكنك لا تاكلين شيئا و هذا سيضر بصحتك
إيومي : أتمنى أن يحدث هذا و أموت لكي أرتاح
ريكي ( بغضب ) : هل تعلمين لقد مللت منك
إيومي : قلت لك دعني في بيت جدتي و لكنك أنت من أصر على إحضاري إلى هنا
ريكي : هل نسيتي وصية جدتي قبل أن تتوفى ؟
إيومي : أنا راشدة لا أحتاج لك لكي تعتني بي أو تشفق علي أنا لا أحتاج إلى شفقتك ......... لقد مللت تلك النظرة في عينيك و أعين الجميع
ريكي : أنت بدأت تصابي بالجنون و تحتاجين إلى مصح ربما يعود عقلك
إيومي ( بصراخ ) : أجل لقد جننت أنا بالفعل مجنونة لأنني ربطت حياتي بشخص مثلك ( ثم نهضت و ذهبت إلى الحمام و أغلقت على نفسها )
ريكي : يا إلاهي إلى متى سيستمر هذا ؟( قالها بصراخ و غضب و هو يضرب باب الحمام بالوسادة )
و في منزل هوانغ
تشونجي : هل أنتن مستعدات ؟
بورا ( وهي تمسك بذراعه ) : أجل حبيبي لنذهب
نونا : لننتظر تشانغ هو أخبرني أنه في طريقه إلى هنا
كيوهي { أنا سوف أنتظر ال جو لقد أخبرني أنه سوف يمر علي }
تشونجي : نونا كان يجب عليك أن تضعي شرطا لكي تقبلي بتشانغ جو
نونا : لماذا ؟
تشونجي : لكي يتعلم السياقة
بورا : هههههه يبدوا أنهما سوف يقضيان حياتهما يتنقلان معنا
نونا ( بغضب ) : هاي لا تغترا أنتما الإثنان ........ سوف تريان كيف سأجعله يتعلم القيادة حتى أحسن منك يا تشونجي
تشانغ جو : من هو هذا
تشونجي : لقد أتى ...... تعالى إلي
تشانغ جو ( باستغراب ) : ماذا هناك ؟
نونا : تعال إلي أنا
و طبعا هو إختار نونا و ذهب إليها
نونا ( بدلال ) : إنهما يسخران منا لأنك لا تستطيع القيادة و يقولان أننا سوف نبقى نتنقل برفقتهما طوال حياتنا ....... هل ستتركهما يفعلان هذا ؟
تشانغ جو : نونا أعدك أنني إبتداءا من الغد سوف أبدأ بدروس القيادة و سوف أصبح أعضم قائد للسيارت و هذان لن يستطيعا أن يسخرى منك حبيبتي ( وقبل يدها )
تشونجي : أوووو إقشعر بدني لهذه المشاعر ...... أتحاداك أن تفعلها
تشانغ جو : حسنا سوف نرى ...... من أجل حبيبتي سوف أفعل أي شيء
و كيوهي كانت تحدق بهم و تبتسم حتى تلقت رسالة من إل جو عندها خرجت مسرعة
بورا : هيا لقد تأخرنا
تشانغ جو : ألا تزال إيومي كما كانت
تشونجي : بل أسوأ ........ ريكي المسكين يائس و لا يعلم كيف يتصرف معها
بورا : سوف نساعدها نحن
نونا : أجل نحن فتيات و نعلم كيف تفكر
تشونجي : هذا ما أخبرت ريكي به
تشانغ جو : أرجو أن تتحسن الأوضاع
بعد مدة وصل الجميع إلى منزل ريكي و كانوا يجلسون في غرفة المعيشة برفقة ريكي و إيومي حتى الآن لم تظهر



بعرف يمكن صرتوا تكرهوني بس والله كانت لي ضروف جعلتني كااميتتة و بس هلأ حسيت إني بديت أرجع شوي شوي آسفة بس أتمنى تتفعلون معي و بوعدكم راح تخلص الدراسة من هون راح أنزل لكل الروايات البارتات و كملها و بوعدكم بوحدة جديدة من سلسلة كيونا و ساندي بليز بدي تفاعل و بدي شوف من لسا متابع ............. تحياتي لكم








الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
nina 147
سوبر مميز
سوبر مميز
avatar

انثى عدد المساهمات : 104
تاريخ التسجيل : 20/06/2014
العمر : 16
البلد : عالم احلام مع اسوبر جونيور
العمل/الترفيه : الرسم و كتابة بعض الخواطر
المزاج : متامل و متفائل بستغير الواقع الى حقيقة

مُساهمةموضوع: رد: رواية { أنا أكرهك }    السبت مارس 19, 2016 11:09 am

احنا لساتنا بنحبك كثيييير مثل الاول بس اغبتك الطويلة هي خلتنا ننسا شوي احداث الرويات.....و يا حبيبتي انا حاس بيكي و بعذرك على تاخير فالكل له ان يعيش ظروف في الحياة تجعله يكرها و يتمنى الموت بس لازم نشد حيلنا لان هي هيا الحياة و ما كل هيدي المشاكل الى امتحان من الله ....كونك قوية و انا عم استناكي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
سوسو الرومنسية
سوبر مميز
سوبر مميز
avatar

انثى عدد المساهمات : 104
تاريخ التسجيل : 28/03/2014
البلد : الجزائر
العمل/الترفيه : طالبة جامعية / كاتبة قصص
المزاج : عالي طول ما أعرف أخبار السوجو

مُساهمةموضوع: رد: رواية { أنا أكرهك }    السبت مارس 19, 2016 4:39 pm

شكرا نينا حبيبتي بس صبروا ليا لحغاية ما تنتهي الدراسة و عد مني راح أعوضكم و كمان في شي جديد أنا شغالة عليه متأكدة راح تعجبكم بس هلآ لساتني عم فكر و أكتب يعني كل يوم ورقتين يعني من هون لشهرين راح أبدا بتنزيلها
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
nina 147
سوبر مميز
سوبر مميز
avatar

انثى عدد المساهمات : 104
تاريخ التسجيل : 20/06/2014
العمر : 16
البلد : عالم احلام مع اسوبر جونيور
العمل/الترفيه : الرسم و كتابة بعض الخواطر
المزاج : متامل و متفائل بستغير الواقع الى حقيقة

مُساهمةموضوع: رد: رواية { أنا أكرهك }    الجمعة أبريل 01, 2016 3:23 pm

اوكي حببتي خذي راحتك المهم عندنا سلامتك و كمان انك ما تقطعي اخبارك عنا اوكي حببتي ...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
رواية { أنا أكرهك }
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 2 من اصل 2انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
سوبر جونيور للابد super junior for ever  :: القسم الادبي :: قصص وروايات-
انتقل الى: